أجرى فخامة رئيس مجلس النواب المستشار “عقيله صالح” أمس الجمعة، محادثات هامة في موسكو مع “سيرغي لافروف” وزير الخارجية الروسي، وبحث الاجتماع آليات تنفيذ مقررات مؤتمر برلين و”إعلان القاهرة”، الذي أُعلن فيه عن المبادرة التي أطلقها فخامة المستشار عقيله صالح للمضي قدما في عملية سياسية شاملة تحقق سيادة الشعب الليبي ووحدة أراضيه.

وأكّد فخامة المستشار “عقيله صالح” على ألّا شرعية في ليبيا، خارج سلطة مجلس النواب الذي أنتخب بإرادة الشعب الليبي.
وندد فخامته بالانتهاكات التي ارتكبها ميليشيات “فائز السراج” في طرابلس، بدءا بالاتفاقية غير القانونية المبرمة مع النظام التركي، كونها تخالف القوانين المحلية الدولية، مشددا على أن الرئاسي قد تجاوز مدته القانونية منذ فترة.

كما التقى فخامة رئيس مجلس النواب المستشار “عقيله صالح” برئيس مجلس الاتحاد الروسي، حيث أكّد فخامة المستشار “عقيله صالح” على عدم شرعية ما يسمى “بحكومة الوفاق”، محملا المجتمع الدولي مسؤولية ما يحدث من غزو مباشر من قبل النظام التركي في ليبيا.
وأوضح فخامة رئيس مجلس النواب للقادة الروس أن حكومة فائز السراج فقدت شرعيتها، حيث أن الاتفاق السياسي نص على انسحاب المجموعات المسلحة من المدن الليبية كافة، وما شاهده العالم هو تغول لسلطة الميليشيات، مما أسهم سلبا في أمن المواطن، وفي استنزاف خطير لمقدرات الدولة الليبية.

وقال رئيس الدبلوماسية الروسية “سيرجي لافروف” إن موسكو تدعم إعلان القاهرة ومخرجات مؤتمر برلين، لإطلاق حوار ليبي ليبي، بعيدا عن الأجندات والتجاذبات المشبوهة في إشارة لمحاولة أنقرة إفشال كافة المساعي السلمية لتحقيق الاستقرار في البلاد، وأكد لافروف أن روسيا ساعية لافتتاح قنصليتها في مدينة بنغازي في القريب العاجل.