تجمّع العشرات من المواطنين الروس في العاصمة موسكو، ترحيبا بزيارة فخامة رئيس مجلس النواب المستشار عقيله صالح، وذلك من أمام مقر وزارة الخارجية الروسية.
حيث رفع المواطنون الروس لافتات تحتفي بهذه الزيارة التاريخية لفخامة المستشار عقيله صالح للعاصمة موسكو، ومنددين بالتدخل العسكري التركي في الشأن الليبي.
وعقد فخامة رئيس مجلس النواب عددا من المباحثات الهامة مع أهم صناع القرار في جمهورية روسية الاتحادية، وعلى رأسهم السيد سيرغي لافروف وزير الخارجية، والسيدة فالنتينا ماتفيينكو، رئيس مجلس الاتحاد الروسي.
وتم خلال هذه اللقاءات الاتفاق على دعم إعلان القاهرة، والذي جاء تأسيسا لما جاءت به مخرجات برلين، ليكوّن قاعدة صلبة لحوار ليبي ليبي، انطلاقا من مبادرة فخامة المستشار “عقيله صالح” لإسكات صوت البنادق والشروع في حوار وطني شامل.
وفي سياق متصل أكد فخامة رئيس مجلس النواب المستشار عقيله صالح “لوكالة سبوتنك الروسية الشهيرة”، أن إعلان القاهرة هو الحل في ليبيا، كونه الضامن الوحيد للتوزيع العادل للثروة على الشعب الليبي، إضافة لكونه يتضمن رؤية بأن تتوزع السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية على المناطق الليبية دون استئثار لإحداها على الأخرى.
ونوّه فخامة المستشار “عقيله صالح” على أن المطالبة “بفتح حساب” لإيرادات النفط تحت إشراف دولي، هو مطلب شرعي وعادل، لعدم استخدام أموال الشعب الليبي لدعم المجموعات المتطرفة، وكشف فخامته عن الزيارات الرسمية التي سيقوم بها في الفترة القادمة لعدد من العواصم العربية والغربية لدعم رؤيته الشاملة دعما لوحدة واستقرار الأوضاع في ليبيا، والمنطقة بأسرها.