“حسن البشير” وزير الزراعة والثروة الحيوانية والبحريّة بالحكومة المؤقتة لوكالة أنباء المستقبل: الثروة البحرية في ليبيا استثمار هام جدًا.

عُقدت صباح اليوم ندوة تحت شعار التنمية والتطوير في الثروة البحرية بين الواقع والآفاق المستقبلية برعاية وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية بالحكومة الليبية المؤقتة.

افتتح الندوة السيد وزير الزراعة والثروة البحرية والحيوانية بالحكومة الليبية المؤقتة حسن البشير بكلمة ترحيبية بالسادة الحضور من الباحثين والأكاديميين والمهتمين ومسؤولي القطاع ببلدية بنغازي والبلديات المجاورة.

واستعرض السادة الأكاديميين والبحاث والمهتمين أوراقهم العلمية التي تبحث سبل تطوير وتنمية وتوظيف الموارد الطبيعية في النهوض بالاقتصاد الوطني وتعزيزه عن طريق استغلال الموارد البحرية الطبيعية كما ألقيت محاضرة تعريفية بالزراعة المائية وأهميتها وأخرى لتطوير سوق الأسماك في بنغازي بما يتماشى مع التطور العصري الحالي تلتها محاضرة لفرص الاستثمار وتمويل المشاريع الصغرى والكبرى وأخرى شرحت التشريعات النافذة والصيد الجائر وأضراره والاحتياطات الصحية اللازمة

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء المستقبل قال الدكتور حسن البشير وزير الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية بالحكومة المؤقتة أن مثل هذه الندوات والمؤتمرات العلمية لها دور كبير في تطوير آليات الاستثمار للموارد الطبيعية البحرية وذلك عن طريق مناقشة البحوث العلمية و طرح الاقتراحات والأفكار النظرية وتقديمها كتوصيات ترفع إلى جهات الاختصاص لتنفيذها، كما أكد البشير أن هذه الثروة البحرية مصدر إقتصادي واستثمار هام جدًا، مؤكداً أن استغلال الثروة البحرية لا زال ضعيفًا وان عقد مثل هذه الندوة أمر ضروري وذلك للتعريف بأهمية هذه الثروة علميا وبالتالي إعلام المؤسسات والمجتمع ككل بضرورة دعم وتشجيع الاستثمار في الثروة البحرية.

فيما أكد البشير أن هذه التوصيات ستأخذ على محمل الجد حيث ستسعى الوزارة إلى بذل كل الجهود الممكنة وستحاول تنفيذ هذه التوصيات.

وكان لجامعة بنغازي حضور أيضًا في الندوة، حيث قال الدكتور حسين البرعصي عميد كلية العلوم بجامعة بنغازي أن هذه الندوة عقدت بناء على دعوة من مكتب قطاع الثروة البحرية ببنغازي للتأكيد على أهمية التعريف علميا بالثروة البحرية ومدى حاجة هذا القطاع إلى التطوير والتنمية وبذل الجهود والتعاون وتقديم التوصيات إلى الجهات الحكومية المختصة لتبنيها وإدخالها في حيز التنفيذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.