مجلس النواب: تركيا متورّطة في الجريمة التي وقعت في غريان

أدان مجلس النواب بأشد العبارات بالجريمة “الإرهابية الجبانة” في مدينة غريان بشمال غربي البلاد، والتي نفذتها الميليشيات الإرهابية المسلحة.

وأضاف بيان صادر عن المجلس أنه “يُدين بأشد العبارات الجريمة الإرهابية الجبانة التي نفذتها الميليشيات المتطرفة والخارجة عن القانون التابعة لحكومة فايز السراج، بتصفية جرحى قواتنا المسلحة بمستشفى غريان، في تجرد كامل من كلّ القيم الإنسانية والتعاليم السماوية، وفي انتهاك صارخ لكافة المواثيق والقوانين الدولية بشأن معاملة جرحى وأسرى الحروب”.

وأكد إدانته واستنكاره “التدخل التركي السافر، وإعلانهم الحرب على ليبيا وشعبها عبر المشاركة في عمليات الميليشيات المتطرفة والخارجة عن القانون بالقتال ضد الجيش الوطني، وتقديمها السلاح والدعم اللوجستي وتسخير كل الإمكانيات لدعم هذه الميليشيات المتطرفة، وسط صمت مؤسف من مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة وبعثتها في ليبيا وكافة المؤسسات والهيئات الدولية والإقليمية والمنظمات الحقوقية تجاه هذه الجرائم الإنسانية ومن يرتكبها من متطرفين ومطلوبين دولياً، وفرت لهم حكومة السراج وتركيا وقطر المال والسلاح والغطاء السياسي لقتل الشعب الليبي وحكمه بالاعتماد على قوى الإرهاب والتطرف والخارجين عن القانون”.

وتابع أن “إيماننا بقضيتنا العادلة بتطهير بلادنا من دنس الإرهاب والتطرف وميليشيات نهب المال العام وتهريب البشر من الخارجين عن القانون، ومعركتنا التي بدأت من بنغازي إلى الموانئ النفطية إلى درنة والجنوب الليبي إلى المنطقة الغربية، لن يتوقف، ولن تثنينا مثل هذه الجرائم والدعم التركي والقطري على مواصلة هدفنا بتحقيق العيش الكريم لشعبنا وتخليصه من الميليشيات، وتحقيق الأمن والاستقرار واستعادة الدولة من هيمنة الدواعش والمتطرفين والمارقين في كامل تراب الوطن، فثقتنا في جيشنا الوطني وتضحيات أبنائنا من القوات المسلحة العربية الليبية مستمرة، وسينال المجرمون عقابهم العادل”.