بحث رئيس مجلس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة السيد عبدالله عبدالرحمن الثني اليوم الاثنين الاستعدادات الجارية لخوض انتخابات المجالس البلدية في كافة البلديات الخاضعة لسيطرة الحكومة المؤقتة، وذلك خلال اجتماع عقده بديوان بلدية بنغازي الجديد مع وزير الحكم المحلي الدكتور عادل الزايدي، واللجنة المكلفة بالإشراف على الانتخابات.

وناقش “الثني” مع المجتمعين الخطة الموضوعة من قبل اللجنة، والإجراءات الكفيلة لتسيير هذا الاستحقاق الانتخابي على الوجه الأمثل، مؤكدا على ضرورة التداول السلمي على السلطة والحفاظ على المسار الديمقراطي.

وفي وقت لاحق أعلن الرئيس خلال مؤتمر صحفي عن البدء بانتخاب المجالس البلدية التابعة للحكومة المؤقتة، بإشراف اللجنة المركزية العليا للانتخابات البلدية.

وأكد انتهاء كل التجهيزات لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة، مطالبا أبناء الشعب الليبي الإيفاء باستحقاقاتهم الوطنية واختيار أفضل المرشحين لتسيير أمورهم المعيشية، لافتًا إلى أنه منذ اليوم وفي مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر ستتم العملية الانتخابية .

وأوضح السيد رئيس مجلس الوزراء إلى أن الحكومة اضطرت نتيجة للظروف تكليف العمداء بتسيير البلديات حتى هذا الاستحقاق .

وذكر أنه يتمني أن يكون هناك وعي في اختيار من يمثل المدينة حتى يعمل لصالحها، مطالبًا الشعب باختيار من يستطيعون تقديم الخدمات لكم، حتى نصل لمجالس بلدية مرضي عليها من السواد الأعظم للمنطقة .

ومن جهته، أكد وزير الحكم المحلي بالحكومة المؤقتة الدكتور عادل الزايدي على أهمية هذا الاستحقاق المهم، وهو تشكيل اللجنة المركزية للانتخابات .

وأوضح “الثني” -خلال المؤتمر الصحفي – لقد اخترنا مجالس تسييريه حتى لا نترك فراغ والانتخابات ستبدأ من الآن، مؤكدًا أنه لن نعترف بانتخابات ما تسمي بحكومة الوفاق التي حدثت المدة الماضية .

ومن جهته، أكد رئيس لجنة الانتخابات أنه سيتم خلال تسعين يومًا انتخاب أول بلدية وسنعلن عن الإجراءات في الأيام القليلة المقبلة.