أعربت جامعة الدول العربية في بيان لها عن ترحيبها باتفاق السودان الموقع بين المجلس العسكري وقوى المعارضة، ووصفته بـ”الخطوة الإيجابية” على طريق تشكيل هياكل السلطة الانتقالية.

وشددت الجامعة في بيانها على الالتزام بتقديم الدعم والمساندة لكافة الأطراف السودانية في هذه المرحلة لتجاوز كل التحديات، والعمل على تنفيذ الاتفاق عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد.

وفي حين رحبت بعض الأحزاب السياسية المعارضة في السودان بالاتفاق داعية إلى حسم الخلافات المتعلقة بالوثيقة الدستورية، التي تشكل برايها المعضلة الحقيقية أمام التسوية في البلاد، أعلنت قوى بارزة رفضها بسبب ما قالت إنه “عدم تلبيته مطالب الثورة”، وكان الحزب الشيوعي، أول من أعلن رفضه معتبرا أنه “كرس هيمنة المجلس العسكري على كل مفاصل الدولة”.

وتحمل الأيام القادمة متغيرات جديدة في المشهد السوداني، مع ترقب الوصول إلى إعلان دستوري في مباحثات يوم الجمعة، مع أمل كثير من القوى والأحزاب أن لا يزداد الانقسام عمقا بين مختلف الأطراف.