أعتبر عضو مجلس النواب علي السعيدي أن بيان الدول الست الذي دعا إلى وقف التصعيد فوراً وإنهاء القتال الحالي يصب في مصلحة إنهاء اتفاق الصخيرات وحكومة الوفاق.

السعيدي أوضح في تصريحات خاصة أمس الأربعاء أن البيان يدعم المؤسسة العسكرية بقيادة المشير خليفة حفتر سواء بشكل مباشر أو غير مباشر لإنهاء الأزمة في ليبيا.

وبشأن دعوة الدول الست إلى وقف إطلاق النار، قال السعيدي: ”ما ذكر في البيان مثل وقف إطلاق النار هو خطاب سياسي ولا يعني هذه الجملة شيئا وسوف تستمر العمليات القتالية إلى حين دخول طرابلس”.

وأكد عضو مجلس النواب أن لقاء أعضاء مجلس النواب في القاهرة له دلالات واضحة انعكس على بيان الدول الست باستمرار العمليات العسكرية حتى انتهاء المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية.