رجحت تقارير أن تكون الغواصة الكورية الشمالية الجديدة، التي تفقدها اليوم الزعيم كيم جونغ-أون، قادرة على حمل صواريخ باليستية بعيدة المدى.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم الثلاثاء بأن الزعيم الكوري الشمالي تفقد غواصة بنيت حديثا، دون أن تذكر أي تفاصيل عنها وعن الأسلحة التي تم تزويدها بها.

وأظهرت تقارير أن كوريا الشمالية كانت تقوم حتى وقت قريب ببناء غواصة قادرة على حمل صواريخ باليستية تطلق من الغواصات(SLBM) في إطار جهودها المبذولة لتعزيز قدرات غواصاتها.

وطبقا للتقرير السنوي الرسمي للدفاع لعام 2018، الصادر عن وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، تمتلك كوريا الشمالية حوالي 70 غواصة.

وقال الأستاذ كيم دونغ-يوب من معهد دراسات الشرق الأقصى في كوريا الجنوبية، “لا يبدو أن الغواصة تعمل بالطاقة النووية، لكن يبدو أنها من طراز شينبو”.

وأضاف: يبدو أن للغواصة أنبوبين أو ثلاثة أنابيب إطلاق لاستخدامها في إطلاق صواريخ باليستية تطلق من الغواصات.

يذكر أن هذا التحليل يتماشى مع تقرير نشره موقع “38 نورث” الأمريكي الشهر الماضي، وهو موقع يقدم معلومات عن كوريا الشمالية، مما أثار احتمال قيام كوريا الشمالية ببناء غواصة صاروخية باليستية في حوض شينبو لبناء السفن على ساحلها الشرقي.