تتباين تصريحات الدبلوماسيين والقادة العسكريين في إيران بين مد وجزر في موجة التوتر مع الولايات المتحدة الأميركية، فقد نقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، عن اللواء غلام علي رشيد، قائد ما يُعرف بـ ”مقر خاتم الأنبياء” قوله “إن قدرات إيران ستباغت الأعداء بشكل لا يتوقعوه، موضحاً أن تكلفة الاعتداء على الأراضي الإيرانية ستكون أكبر بكثير من مكاسبها، في إشارة إلى التوتر الراهن بين إيران والولايات المتحدة الأميركية وحليفتها بريطانيا  .

وأشارت الوكالة إلى زيارة أمين مجلس الأمن القومي الإيراني الأميرال علي شمخاني، إلى مقر “خاتم الأنبياء” المركزي وبحثه تطورات الوضع المضطرب الراهن في المنطقة والمخاطر المحتملة ومدى جاهزية القوات المسلحة الإيرانية في حالة اندلاع الحرب.

ولفتت الوكالة إلى تنويه اللواء رشيد، حول التهديدات المحتملة في المستقبل ومستوى جاهزية الجيش الإيراني للتعامل مع المواقف المحتملة.

وحذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف –في المقابل – الغرب من البدء في الصراع، قائلا إن بلاده لا تسعى إلى المواجهة بعد أن احتجزت قواتها المسلحة الناقلة ستينا إمبيرو التي ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز الأسبوع الماضي.

ودعت بريطانيا أمس الاثنين إلى تشكيل قوة بحرية بقيادة أوروبية لضمان تأمين حركة الملاحة عبر مضيق هرمز واصفةً احتجاز ناقلة النفط البريطانية بأنه “قرصنة دولة”.

وقال ظريف “إن إيران اتخذت إجراءات ضد السفينة تنفيذاً للقانون الدولي وليس رداً على احتجاز بريطانيا لناقلة إيرانية قبل أسبوعين في جبل طارق .. كما أوضح “ظريف” أن بدء الصراع سهل لكن إنهاؤه مستحيلا”، مضيفاً أن من المهم أن يدرك الجميع وأن يفهم “بوريس جونسون” أن إيران لا تسعى لمواجهة”.

وخلص “ظريف” إلى القول “إن إيران تريد إقامة علاقات طبيعية تقوم على الاحترام المتبادل”.

ما تشهده الأزمة الحالية بين إيران والغرب معركة شد وافلات لحبال التوتر بين التهديدات الإعلامية واستعراض القوى وبين الرغبة في الحلول السلمية فيما يشبه جس نبض كل طرف لآخر، فالطرفان يدركان جيداً كم ستكون الحرب وخيمة على المنطقة والعالم في حال نشوبها المرتقب.