رغم أنه لم يبرم أي تعاقد كبير هذا الصيف، أنهى أرسنال جولته في الولايات المتحدة بدون أي خسارة مع وجود شعور بالتفاؤل عقب ظهور كوكبة من اللاعبين الشبان الموهوبين على الساحة.

وكانت احتجاجات الجماهير قد أفسدت بداية جولة أرسنال عبر أمريكا الشمالية حيث تقدم 16 موقعا لجماهير الفريق على الإنترنت بالتماس شمل توقيع أكثر من 100 ألف شخص في غضون أيام.

وكان الملاك وهم ستان كرونكي ومجموعة كرونكي سبورتس آند انترتينمنت هدفا لهذا الغضب حيث لا تشعر الجماهير بالسعادة بشأن خوض ثالث موسم على التوالي في الدوري الأوروبي و”بالتهميش” من قبل إدارة النادي.

ولا تزال النتائج إيجابية على أرضية الملعب، فبعد فوزه على كولورادو رابيدز في افتتاح الجولة التي يقوم بها، فاز أرسنال على بايرن ميونيخ وتجاوز فيورنتينا الإيطالي في ظل حرارة مرتفعة للغاية في تشارلوت.

وما كان رائعا في تلك الانتصارات الثلاثة هو أنه وبعيدا عن الهدف الوحيد الذي سكن شباك الفريق بالخطأ في مرماه، فإن كافة الأهداف السبعة التي سجلها أرسنال جاءت بواسطة لاعبين شباب.

وأتى إيمان المدرب أوناي إيمري بإيدي نكتياه (20 عاما) والشباب بوكايو ساكا وجو ويلوك وجابريل مارتينيل بثماره سريعا.

وسجل نكتياه القادم من لندن ثلاث مرات وظهر جميعهم كما لو أنهم كانوا قد اعتادوا على اللعب مع الفريق الأول.

وقال ساكا عقب الفوز على فيورنتينا “اللاعبون الذين تخرجوا من أكاديمية الناشئين في غاية التميز”.

وأضاف “الجيل المقبل منا سيشارك ضمن الفريق الأول بأرسنال وسيلعب على مستوى العالم”.

وقال إيمري عقب مباراة ريال مدريد التي خسرها الفريق بركلات الترجيح “أنا سعيد للغاية حقا بأننا أنهينا هذه المباراة اليوم بنفس الروح التي لعبنا بها من قبل”.