ناقش أعضاء لجنتي مراجعة التراخيص والموافقات لمحطات الوقود ولجنة مراقبة الوقود ومشتقاته التابعتين لشركة البريقة أزمة تهريب الوقود وضرورة العمل على تصحيح أوضاع محطات التوزيع المُخالفة التي تم انشاؤها بعد عام 2007.

وقالت الشركة في بيان لها، أن اللقاء الذي جمع أعضاء اللجان المذكورة بمقر إدارة البريقة في شارع الظل بطرابلس خلُص إلى “ضرورة الشروع في تقييم وضع جميع المحطات استنادا على المعايير والضوابط الواردة بدليل إجراءات إنشاء محطات توزيع الوقود المعتمد من المؤسسة الوطنية للنفط بتاريخ 2017.03.26”.

بدوره، أكد رئيس لجنة الإدارة لشركة البريقة عماد بن كورة، عقب الاتفاق على مخرجات الاجتماع على أن نتائج مراجعة وتقييم أوضاع محطات توزيع الوقود المُخالفة ستكون إيجابية على المواطنين من خلال الحد من جرائم التهريب التي تسببت في خلق أزمات متكررة أرهقت المواطنين.

يُشار إلى أن اللجان المُشاركة في الاجتماع اتفقت على استمرار التواصل فيما بينها بشأن وضع خطوط عريضة لخطة العمل التي سيتم من خلالها تقييم المحطات استناداً على أسس صحيحة ومُحددة.