سان فرانسيسكو- 18 يوليو 2021م –(وام)

لأكثر من عشر سنوات، عمل باحثون بجامعة (يو سي سان فرانسيسكو) الأمريكية على تطوير وسيلة عصبية، يمكنها مساعدة الأشخاص الذين فقدوا القدرة على الكلام لأسباب مختلفة.

 

ونجح جرّاح وأستاذ الأعصاب إدوارد شانغ بالفعل في تطوير تكنولوجيا عصبية تسمح للأشخاص الذين يعانون من شلل حاد، يؤدي لفقدانهم القدرة على الحديث، في التواصل أخيرًا مع الأخرين، وفقا لموقع ساينس ديلي العلمي.

 

ففي أول تجربة سريرية للابتكار العلمي الجديد، تمكن شانغ باستخدام الجهاز العصبي من ترجمة إشارات المخ لدى مصاب بالشلل الحاد؛ إلى كلمات تظهر نصًّا مكتوبا على شاشة؛ بحيث يمكن للآخرين قراءته بسهولة.

 

ويشير شانغ إلى أن ما حققه قد يعد ”أول تمثيل ناجح لعملية فك شفرات مباشرة لكلمات كاملة من مخ شخص مصاب بالشلل، ولا يمكنه الكلام”، كما يضيف أن ذلك الإنجاز يعطي أملا كبيرا في استعادة القدرة على الاتصال باستخدام الآلية الطبيعية الخاصة بعملية التحدث التي تقع داخل مخ الإنسان.