طرابلس- 12 مايو 2022م –(وام)

هاجمت وزارة خارجية حكومة الدبيبة منتهية الولاية، اليوم الخميس، التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية حول أعمال المليشيات المسلحة في طرابلس والمنطقة الغربية، واصفةً إياه بأنه “تسييس فج وتصعيد غير مبرَّر”.

 

وأعربت خارجية الدبيبة –في بيان لها- عن أسفها إزاء ما وصفته باستخدام التعاون معها كغطاء من قبل وفد المنظمة الذي زار ليبيا مؤخراً، وعكَف على إعداد هذا التقرير الذي يفتقر للمهنية و المصداقية، معتبرةً أنه استمرار لسلك مسار التحامل الممنهج والمتواصل منذ سنوات ضد مصالح الدولة الليبية.

 

وأضاف نص البيان الصحفي: “هذه المنظمة لم تجر أية زيارات للأجهزة الأمنية المذكورة و لم تستفسر منها على أية خروقات أو نشاطات قامت بها قبل إعداد التقرير وعند زيارتها للبلاد، ولم تقدم أي دليلٍ يذكر على ادعاءاتها ولم تستفسر من الحكومة قبل كتابة التقرير، واكتفت باجترار نفس الادعاءات الواهية والاتهامات المجانية، دون تقديم أدلة علمية أو حجج موضوعية”.

 

وجاء في بيان الخارجية أيضًا: “المنظمة أعطت لنفسها حق تقييم الآخرين، للتعتيم على انتهاكاتها المستمرة للقوانين والتشريعات والأعراف والأخلاقيات النافذة داخل الدولة، لازلنا في انتظار أدلة منظمة العفو الدولية على تورط الأجهزة الأمنية في العمليات المزعومة في التقرير، وقد نتخذ إجراءات ضد المنظمة من بينها رفع دعاوى قضائية، إن لم تتم معاقبة أعضاء وفدها لسلكهم مسارات أخرى لمهمتهم”.