أجدابيا_ 24 نوفمبر 2022م (وام)

حذّر رئيس مجلس النواب المستشار عقيله صالح في كلمة له خلال لقائه أعيان ومشايخ مدينة أجدابيا، من استمرار الحكومة المنتهية برئاسة عبد الحميد الدبيبة في السلطة، موضحًا أن المؤامرة التي جرت على ليبيا القصد منها تقسيم البلاد وإهانة الشعب الليبي، مؤكداً أن تماسك النسيج الاجتماعي أفشل كل المؤامرات.

وأوضح المستشار عقيله صالح أن مجلس النواب قد رحب بالحكومة المنتهية عندما اختيرت في جنيف، مبيناً أنها جاءت لمدة 18 شهرًا، وحُدد لها يوم 24 ديسمبر 2021 موعد نهاية ولايتها، ذاكراً أن المهام الموكلة لها تمثلت في توحيد المؤسسات وتوفير متطلبات المواطنين والمصالحة الوطنية والانتخابات، إلا أنها لم تقم بأي شيء من ذلك وانتهت مهمتها وسحب منها مجلس النواب الثقة.

وتابع المستشار عقيله صالح: “كنا نتوقع كما هو في العالم أن الحكومة تستمد سلطتها من السلطة التشريعية وعندما تسحب منها الثقة تجد تأييدًا من الشعب وينسحب من في السلطة بسلام وديمقراطية ولكن شاهدتم ما حصل”، مضيفاً : “كلفنا حكومة جديدة باتفاق سياسي مع مجلس الدولة، وللأسف الدول التي لا تريد استقرار ليبيا تتمسك بحجة أن الحكومة لا بد أن تعمل من العاصمة”.

وأشار رئيس مجلس النواب إلى أن “عمل الحكومة من العاصمة يكون بأحد طريقين إما بالقوة المسلحة وهو ما يرفضونه أو بالاتفاق مع المجموعات المسلحة في المنطقة الغربية”، لافتا إلى أنهم “هنا اختاروا عمل الحكومة من سرت”، مشدداً على أن “استمرار عمل الحكومة الحالية في طرابلس غرضه الفوضى في ليبيا”.

وأكد المستشار عقيله صالح أن مجلس النواب لم يعرقل الانتخابات أبدًا وأصدر قوانين انتخاب السلطة التشريعية وانتخاب الرئيس، مبيناً أن البلاد بها قاعدة دستورية متمثلة في الإعلان الدستوري القائم في ليبيا الذي لا يزال نافذًا حتى يتم تعديله وإصدار دستور جديد، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على اجتماع لجنة مشتركة من 12 نائبًا و12 عضوًا بمجلس الاستشاري لحل الخلافات بشأن 6 مواد من مشروع القاعدة الدستورية.