منظمة الصحة العالمية تحذّر من عواقب تخفيف قيود الإغلاق وتؤكّد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في الدول التي شرعت في تقليص إجراءات الحظر.جنيف| 13 مايو 2020م《وام》

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية “تيدروس أدهانوم” بمؤتمر صحفي عقده يوم أمس الأول بجنيف أن منظمة الصحة العالمية أصدرت إرشاداتٍ ومعاييرَ يتوجّب على الدول النظر فيها قبل رفع القيود وحالة الإغلاق، مشيراً إلى أنّ العديد من البلدان ممّن رفعت قيود الإغلاق جزئياً شهدت ارتفاعاً في حالات الإصابة بوباء كورونا منها مدينة “ووهان” الصينية وألمانيا اللتان شهدتا ارتفاعاً في الإصابات بعطلة نهاية الأسبوع نتيجة لتخفيف القيود المفروضة إزاء التجمّعات والإغلاق.
وبيّن “تيدروس” الشروط الثلاثة الواجب توافرها قبل اتخاذ أي قرار لتخفيف القيود وهي أن يكون الوضع الوبائي تحت السيطرة، وأن يكون القطاع الصحّي بالدولة قادراً على مجابهة موجة ثانية من انتشار الوباء، واعتماد آلية صارمة إزاء المصابين والمخالطين وعزلهم وتقديم العلاجات اللازمة لهم.
كما أضاف مدير منظمة الصحة العالمية أنّ المنظمة تبذل قصارى جهدها في التنسيق مع الحكومات حول العالم للحرص على تطبيق توجيهات وإرشادات المنظمة الوقائية إزاء هذا الوباء حتّى يكون هناك لقّاح فعّال له بعد أن أدرك أكثر من (4.1) مليون شخص حول العالم وأودى بحياة (282) ألف شخص في (195) دولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.