حذّر دبلوماسي فرنسي أمس الثلاثاء، من التدخلات التركية السافرة في الشأن الليبي. والخطر الذي تمثّله هذه التدخلات أصبح على أعتاب أوروبا.

وقال الدبلوماسي الفرنسي أن ملامح القلق بدت على أوروبا، حيال التفاهم التركي الروسي المزمع بشأن ليبيا، مشيراً إلى أن هذه التفاهمات لا تصبّ في صالح استقرار أوروبا. ودعم أردوغان الكبير لقوّات السرّاج رجّح الكفّة لصالح القوّات الموالية له في ليبيا.