قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبّون يوم أمس الأول عقب زيارة رئيس مجلس النوّاب فخامة المستشار ” عقيلة صالح ” خلال حوار مع وسائل إعلام جزائرية، أن الجزائر تسعى لحفظ دماء الليبيين وأن الأوضاع في ليبيا مخرجها ليس عسكرياً.

وأعرب الرئيس الجزائري عن أسفه لتواصل الصراع المسلح في ليبيا قائلا: “إن الدم الذي يسيل في ليبيا دم ليبي، وليس دم من يحاربون بالوكالة” .
وأكد أن بلاده ليس لديها أطماع توسعية أو اقتصادية في الدولة الشقيقة وكل ما تريده هو وقف الاقتتال.

وذكر الرئيس الجزائري أنه “ليس لديه أي مانع في التنسيق والتواصل مع دول الجوار سواء مصر أو تونس للتوصّل لحل إزاء الأوضاع في ليبيا”.