قدّر مصدر في القوّات المسلّحة العربية الليبية، عدد المصريين الذين اعتقلوا تعسّفاً على يد مليشيات السرّاج في مدينة ترهونة بنحو 200 مواطن مصري الجنسية.

وقال مسؤول في إدارة التوجيه المعنوي: إن هؤلاء المصريين مجرّد عمالة ولا صلة لهم بالقوّات المسلّحة أو بأي نشاط سياسي، وإن المليشيات اعتقلتهم بشكل عنيف وروّعتهم انتقاماً من الدور المصري وموقفه حيال المشهد الليبي.

وجاءت هذه التصريحات عقب تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي أظهر اعتقال عشرات المصريين في مدينة ترهونة واتهامهم بالانجرار في الحرب.
وأوضح الفيديو تعامل المليشيات غير الإنساني مع المعتقلين ظلماً. ومعاملتهم بطريقة مهينة، إذ أجبرتهم على الوقوف في الشمس حفاةً على قدم واحدة ورفع أيديهم، والهتاف باسم مصراتة – كما ظهر في الفيديو- الأمر الذي أثار حالة من الاستياء والسخط الشعبي، وسط تكتّم دولي إزاء مثل هذه الفظائع التي ترمي بحقوق الإنسان عرض الحائط.