استنكرت الرئاسة الفرنسية التدخلّ التركي في ليبيا وانتهاكه لسيادة الأراضي الليبية، واصفةً إيّاها بالعدوانية وغير المقبولة.

وقال الإليزيه – في بيانٍ – أمس الأحد إن تركيا تستغلّ عضويتها في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، لتحقيق طموحها الإقليمي في المنطقة، وهو ما ترفضه باريس وستناقشه مع أعضاء الحلف الفاعلين في الملف.

كما أورد الإليزيه في بيانه أن الرئيس “إيمانويل ماكرون” أجرى محادثاتٍ مع نظيره الأمريكي “دونالد ترامب” بخصوص التدخلات التركيّة في الأراضي الليبية، واعدًا بالتحرك خلال الفترة القادمة.