أعرب مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي عن قلقه الشديد إزاء استمرار المعارك في ليبيا مندداً بالتدخلات الخارجية في شؤون البلاد الداخلية.

وفي ختام أعمال الدورة العادية الـ929 للمجلس، أبدى المشاركون في بيان صدر أمس الأحد عن قلقهم الشديد من استمرار القتال في ليبيا، الذي قوّض الجهود المبذولة لمكافحة وباء كورونا، وأدى أيضا إلى تفاقم الوضع الاجتماعي والاقتصادي غير المستقر أصلا في البلد، ناهيك عن تفاقم أزمة المهاجرين غير الشرعيين وطالبي اللجوء.

كما جدّد المجلس إدانته لجميع أشكال التدخّل الخارجي في شؤون السلام والأمن في إفريقيا، مما يقوّض السيادة الوطنية وجهود السلام، مشيراً في ذات السياق إلى ضمان أن يكون كل دعم خارجي لجهود السلام والأمن في القارة منسّق وموجّه بشكل جيّد لتحقيق أهداف الاتحاد الإفريقي وأولوياته في إطار أجندة الاتحاد الإفريقي للسلام في القارة السمراء.