قال الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوّات المسلّحة الليبية اللواء أحمد المسماري: إن تركيا دفعت بـ7 بوارج حربية إلى سواحل ليبيا بالإضافة إلى العديد من المرتزقة والجنود والضبّاط الأتراك بهدف السيطرة على منطقة الهلال النفطي الذي توجد به أغلب استثمارات الشركات الأجنبية في ليبيا.

كما طالب المسماري بعثة الأمم المتحدة بسرعة التحقيق في جرائم المقابر الجماعية المكتشفة في ترهونة خلال الأيام الماضية، فضلا عن التحقيق في الحديث عن انتشار الألغام حول طرابلس بعد انسحاب وحدات القوّات المسلّحة بأوامر من القيادة العامّة.