سجّلت أسعار الذهب تراجعًا. تزامنا مع صعود الدولار إلى أعلى مستوى له في أكثر من أسبوع، مع استقرار المعدن النفيس فوق مستوى 1700 دولار للأوقية (الأونصة) وسط مخاوف من موجة جديدة لفيروس كورونا.

فيما حقّق المعدن الأصفر، أكبر مكاسبه الأسبوعية منذ أبريل، حيث صعد إلى 2.6 بالمائة الأسبوع الماضي.

وفي أواخر جلسة التداول، كان السعر الفوري للذهب منخفضًا بنحو 0.2 بالمائة إلى 1725.80 دولارا للأوقية (الأونصة)، وهبطت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.6 بالمائة لتسجّل عند التسوية 1727.20 دولارا.

أمّا المعادن النفيسة الأخرى، فقد ارتفع البلاديوم 1.1 بالمائة إلى 1939.10 دولارا للأوقية، بينما صعد البلاتين 1.7 بالمائة إلى 819.17 دولارا للأوقية، وانخفضت الفضة 0.39 بالمائة إلى 17.37 دولارا للأوقية.

ويأتي هذا مع مخاوفَ من أن يحدّ تجدد نفشّي الفيروس من مخاطرة المستثمرين، ممّا يؤدي إلى انخفاض أسواق الأسهم الآسيوية وأسعار النفط.