عقب ساعاتٍ من تهديدها بعملٍ عسكري ضد كوريا الجنوبية، فجّرت كوريا الشمالية مكتب الاتصال المشترك مع الجنوب، والذي يقع داخل أراضيها، بالقرب من مدينة كيسونغ الحدودية.

وجاء ذلك على خلفية تصاعد التوتر بين كوريا الشمالية والجنوبية منذ أسابيع، بسبب مجموعة من المنشقّين يعيشون في الجنوب واعتادوا على إرسال دعايات إلى الشمال.

وتجدرُ الإشارة إلى أن المكتب افتتح منذ عام 2018 عقب المحادثات التي جرت بين زعيم كوريا الشمالية ونظيره الجنوبي؛ لمساعدة الكوريتين على التواصل والتعاون.
وظل هذا المكتب فارغًا منذ شهر يناير الماضي، بسبب القيود التي فرضها تفشّي فيروس كورنا.