قال رئيس البرلمان المصري الدكتور “على عبد العال”، في تعليقه على واقعة احتجاز وتعذيب مجموعة من العمالة المصرية من قبل الميليشيات المسلحة التابعة “لحكومة السراج”: إن الدولة المصرية تستنكر هذه الأفعال غير المسؤولة، وإنها لن تفرّط في حق أبنائها الموجودين في الخارج.

وتأتي هذه التصريحات ردّا على مطالبات عدد من النواب المصريين لإنقاذ العمالة المصرية في مدينة ترهونة التي عاثت فيها مجموعات “فايز السراج” فسادا من عمليات إعدام ممنهجة لعدد من الشخصيات بالمدينة، ونهب وسرقة لممتلكات المواطنين العزّل.
وبشأن التدخل السافر من النظام التركي في ليبيا، أكّد “رئيس البرلمان المصريّ” أنّ أي وجود لقوات أجنبية على الأراضي الليبية، يجب أن تتم المصادقة عليه من قبل “مجلس النواب الليبيّ” برئاسة فخامة المستشار “عقيله صالح” كونه هو الممثل الشرعيّ عن الشعب الليبي.