أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن عدد قتلى المرتزقة والقوات الموالية لأردوغان في ليبيا، تخطّى حاجز الـ400 قتيل بينهم 27 مرتزق دون السن القانونية.

وأضاف المصدر أنّ عمليات نقل المرتزقة لم تقتصر فقط على الفصائل السورية الموالية لأنقرة، بل اتّسعت رقعتها لتشمل المصنفين ضمن المجموعات الإرهابية كداعش وتنظيم القاعدة وبعض المنظّمات المتطرفة التي تنتقل من سوريا إلى ليبيا عبر تركيا.

الجدير بالذكر أنّ القيادة العامّة للقوّات المسلّحة الليبية حذّرت في أكثر من مناسبة سابقاً؛ من الفصائل الإرهابية المتطرّفة التي ولجت إلى العاصمة طرابلس عبر تركيا لدعم مليشيات السرّاج والعدوان التركي ضدّ القوّات المسلّحة الليبية.

وفي ذات السياق، كشفت مواقع رصد إيطالية الأسبوع الماضي، وصول طائرات تركية عسكرية إلى ليبيا، تحديداً لمطار مدينة مصراتة عبر المتوسّط، الأمر الذي يدلّ على استمرار السلطان المعتوه في دعم مليشيات السرّاج عسكريا ولوجستياً، ضارباً المساعي الدولية الداعية للحوار السياسي ومخرجات برلين وإعلان القاهرة عرض الحائط، في الوقت الذي أدرك فيه المجتمع الدولي وأشادت دول غربية وعربية بمدى التزام القيادة العامّة للأصوات المنادية بوقف إطلاق النار والعودة للعملية السياسية.