حذّرت اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا المواطنين، اليوم الأربعاء خلال مؤتمرٍ صحفي، من حدوث تفشٍ لفيروس كورونا بشكلٍ غير مسبوقٍ، في عدد من المناطق الليبية؛ نتيجة لعدم استجابة المواطنين وتهاونهم في تطبيق التدابير الاحترازية والوقائية التي فرضتها اللجنة لمجابهة الوباء وكبح انتشاره.

وقال رئيس اللجنة – رئيس الأركان العامة الفريق “عبدالرازق الناظوري”: إن اللجنة غير مسؤولة عن اختراقات المواطنين للقيود المفروضة.

وأكد “الناظوري” أن الخطر يتربصّ بنا، في ظلّ ارتفاع عدد الحالات المصابة، لافتًا إلى أن اللجنة ليس لها صالح في إخفاء عدد الحالات المصابة أو الادعاء بوجودها، وأن اللجنة فعلت كل ما في وسعها من إجراءات لمنع تفشي الفيروس، وأن البقية تأتي على عاتق المواطنين.

من جانبه، أعلن وزير الداخلية المستشار “إبراهيم بوشناف” اكتشاف حالة قادمة من الجنوب، مصابة بالفيروس، خالطت نحو (200) مواطنًا من المدينة، وأنه جاري العمل على حجرهم للتأكد من نتائج تحاليلهم.

وأشار “بوشناف” إلى أن هذه الحالة والحالات المماثلة دخلت مناطق شرق ليبيا، نتيجة لتهجير عدد من سكان المناطق الغربية بعد دخول الميليشيات إليها.

وحول المواطنين العائدين من الخارج، أكّد “بوشناف” أن اللجنة تمكّنت من إعادة نحو (12) ألف مواطن كانوا عالقين في الخارج، وأخضعتهم جميعا للحجر الإجباري، الأمر الذي منع دخول أي حالة مصابة للمدن.