كشفت الأمم المتحدة أن نحو (80) مليون شخص حول العالم، هجّروا من منازلهم في نهاية عام (2019) بسبب الحروب الحاصلة في مناطقهم والاضطهادات العنصرية.

ليكون الرقم الأعلى الذي سجّلته المفوضية منذ بدئها في جمع هذه الإحصائيات بشكلٍ منهجي.

وقالت مفوضيّة الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين: إن الرقم ارتفع بنحو تسعة ملايين عن العام السابق، رغم قيود التنقل بين المناطق الذي فرضته إجراءات مكافحة الوباء.

وأوضحت المفوضية أن السوريين والفنزويليين والأفغان ومواطني جنوب السودان والروهينغا الفارين من ميانمار الذين لا يحملون أي جنسية، يتصدّرون قائمة من 79.5 مليون لاجئ ونازح وطالب لجوء.

وأشارت المفوضية إلى أن حوالي 73% من اللاجئين ينزحون إلى الدول والمناطق التي بجوارهم، على عكس الفكرة الشائعة عن اتجاههم نحو الغرب.

يُذكر أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أعلنت، في يونيو 2019، تجاوز عدد النازحين جراء الحروب والصراعات حول العالم حاجز الـ(70) مليون شخص، وهو أعلى مستوى تشهده المفوضية منذ تأسيسها.