قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم السبت خلال تفقّده لوحدات من الجيش المصري بالمنطقة الغربية العسكرية القريبة على الحدود مع ليبيا؛ إنّ أمن واستقرار الأراضي الليبية يعتبرٌ جزءً من الأمن القومي المصري.

وأضاف الرئيس المصري أنّ بلاده تسعى لحماية حدودها الغربية وحقن دماء الليبيين، وتأمل سرعة عودة أمن واستقرار وسيادة ليبيا؛ لأن هذا الأمر له تأثير كبير على مصر ويهدّد الأمن القومي المصري.

وفي سياقٍ متّصل، أشار “السيسي” إلى التدخّلات غير الشرعية في المنطقة -في إشارة واضحة منه للتدخّل التركي الغاشم في الشأن الليبي- ووصفها بأنّها تساهم في انتشار الميليشيات الإرهابية وتهدّد أمن واستقرار المنطقة والجوار، ليس ليبيا فحسب.