غليان شعبي في طرابلس وإغلاق للطريق المؤدي لمقر حكومة السراج

بعد ساعات على إعلان وزارة الداخلية بحكومة السراج عن القبض على قاتل المواطن ” وليد جمعة ” مساء الخميس بمنطقة السراج غرب طرابلس ، حتى أقدم أحد مسلحيها على قتل مواطن آخر  في منطقة باب بن غشير.

وقال شهود عيان من منطقة باب بن غشير أن مسلحاً تابعاً لميليشيا المدعو “عبدالغني الككلي” التابع لحكومة السراج أقدم على قتل شاب عشريني يدعى “مختار نجيب”،  فيما قال آخرون بأن رماية حدثت بين مسلح من ميليشيا “ثوار طرابلس” التي تملك مقراً بذات المنطقة على قسم النجدة وعلى إثره أصيب هذا الشاب ولقي مصرعه فيما لم يصدر بعد أي تعليق رسمي من أي جهة .

وأضاف الشهود بأن الضحية كان أمام أحد المقاهي بالقرب من جزيرة المدار قبل أن تباغته رصاصة هذا المسلح الذي كان يطلق النار بشكل عشوائي بسبب خلاف أو إشتباك أو هجوم على مجموعة أخرى فأرداه قتيلاً وفقاً لهذه الروايات المتطابقة.

وعلى إثره قام سكان المنطقة الغاضبين بإغلاق الطريق وحرق الإطارات في جزيرة سيدي المصري المؤدية إلى طريق السكة حيث مقر رئاسة وزراء حكومة السراج وعلى مرمى حجر منها، محملينها وداخليتها مسؤولية هذه الجريمة وهي الثانية في أقل من 24 ساعة بعد جريمة قتل المواطن وليد جمعة في منطقة السراج أمام أطفاله وزوجته والمارة على يد مسلح تابع للمجموعات الإرهابية، كما ردد الأهالي شعارات مناهضة للميليشيات المسلحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.