دعا الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” ونظيره الروسي “فلاديمير بوتن” إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، والتوجّه إلى التسوية السياسية.
وجاء ذلك عقب مباحثاتٍ مشتركة في الملفّ الليبي، أجراها الرئيسان عن طريق الفيديو.

وذكرت مصادر في قصر الإليزيه، أنّ الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” واثقٌ في القدرة على تحقيق تقدّم مع روسيا في الملفّ الليبي، والتي يمثلّ أمنها واستقرارها مصلحةً مشتركة لها مع روسيا؛ لتمثّل دعوة ماكرون وبوتن ضربةً لتركيا التي تواصل جلب أسلحتها إلى ليبيا لدعم الميليشيات الإرهابية.