بعد إغلاق حراك القبائل الليبية للحقول النفطية منذ يناير الماضي، احتجاجًا على استغلال عائداتها من قبل حكومة السرّاج لجلب المرتزقة، ودفع ثمن قتالهم لليبيين.

أعلن حراك المدن والقبائل الليبية للحفاظ على الموارد النفطية – في بيانٍ له – اليوم الإثنين؛ إعادة فتح حقول وموانئ النفط؛ شرط عدم ذهاب إيرادات النفط إلى المليشيات.

كما أعلن الحراك تفويض القيادة العامة للقوّات المسلحة ومجلس النواب الليبي للتواصل مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لإيجاد حلول تضمنُ عدم وقوع إيرادات النفط في أيدي المليشيات والمرتزقة.

وأكّد الحراك على أنه في حال اُستغلت إيرادات النفط في قتل الليبيين وتجويعهم، سيُعيد إغلاقه مرة أخرى.