قال الناطق الرّسمي باسم القائد العام للقوّات المسلّحة العربية الليبية، اللواء أحمد المسماري في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية للأنباء؛ إن القيادة العامّة تدرس احتمالية دمج التسليح -مستقبلاً- بين المُعسكرين الشرقي والغربي .

وأوضح المسماري أنّ سبب اهتمام القيادة العامة للقوّات المسلّحة بالسلاح روسيّ الصنع؛ يعود لخبرة القادة العسكريين الليبيين به .

وأضاف المسماري في معرض حديثه، قوله: ” إنّنا نهتمّ بالسلاح الروسي لأننا تخرّجنا من المدرسة العسكرية الروسية، ولا أستطيع الآن الإجابة عن سؤال التعاون مع روسيا في المستقبل بعد رفع الحظر؛ لأنه سؤال يحتاج إلى خطة استراتيجية مستقبلية، ويحتاج إلى اعتماد هيكلة القوّات المسلّحة الليبية من جديد، وسنرى في المستقبل هل سنعتمد على السلاح الشرقي أم الغربي ” .

وانتقد “المسماري” في تصريحاته الموقف الذي يتّخذه المجتمع الدولي من ليبيا في قضية حظر توريد السلاح، موضّحاً أن مجلس النواب يتعامل مع القضية.