2024-07-19

صحف دولية

غزة06 يناير 2024م(وام)

نقلت صحيفة “هآرتس” الصهيونية اليوم السبت عن أعضاء في المجلس الوزاري المصغر للكيان قولهم: “إن قوات الاحتلال لم تحقق حتى الآن أي هدف من أهداف الحرب في قطاع غزة.

وجاء ذلك تبعا للخلاف الداخلي بين الصهاينة حول من يتحمل مسؤولية الفشل الأمني والعسكري في مواجهة عملية طوفان الأقصى، التي شنتها المقاومة الفلسطينية في 7 أكتوبر الماضي.
وأضافت الصحيفة أن أعضاء المجلس الوزاري المصغر للاحتلال اعترفوا بأن قدرات حركة المقاومة الفلسطينية قائمة وتؤدي وظائفها، وأن قادتها العسكريين أحياء، كما أن أغلبية الأنفاق لم تهدم بعد.

وبخصوص الأسرى الصهاينة في غزة، قال إن نصف الأسرى لا يزالون لدى حركة حماس، وسط عدم قدرة جيش الاحتلال على استعادة أي أسير خلال العملية البرية في القطاع.

 

لندن _ 02 نوفمبر 2023م (وام)

انتقد زعيم حزب العمال البريطاني السابق جيرمي كوربن؛ النهج الذي يتبعه السياسيون البريطانيون، مشيرا إلى أنهم يمنحون الاحتلال “ضوءا أخضر لإبادة قطاع غزة”.

وظهر كوربن على منصة المسيرات التي شهدتها العاصمة البريطانية لندن، ليعلن رفضه قتل المدنيين، مطالبا بإنهاء الحرب والحصار عن قطاع غزة، كما شدد على الحاجة لأصوات تؤيد وقف التصعيد.

ووجّه السياسي البريطاني البارز؛ انتقادات لاذعة إلى وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان؛ التي لوّحت بجعل حمل العلم الفلسطيني مخالفا للقانون في حال تم تقدير أن حمله يعتبر استفزازا أو يضر بالأمن العام.

 

ليبرفيل ـ 04 سبتمبر 2023م (وام)

أدّى الجنرال بريس أوليغي نغيما، الذي أطاح برئيس الغابون علي بونغو أونديمبا؛ اليمين الدستورية اليوم الاثنين؛ رئيسا لفترة انتقالية، وَعَدَ في نهايتها بإجراء انتخابات “من دون تحديد موعد لها”.

وأمام قضاة المحكمة الدستورية، قال أوليغي: “أقسم بأن أحافظ بكل إخلاص على النظام الجمهوري، وأن أصون مكتسبات الديمقراطية”.

وأعلن الانقلابيون في 30 من أغسطس الماضي “انتهاء نظام” علي بونغو أونديمبا الذي قاد الغابون مدة 14 عاما، بعد أقل من ساعة على إعلان إعادة انتخابه في انتخابات 26 من أغسطس، متهمين إيّاه بتزوير النتائج.

وحكمت عائلة بونغو لأكثر من 55 عاما، دولةً تعدّ من الأغنى في وسط إفريقيا، ووُضع الرئيس الشرعي في الإقامة الجبرية في العاصمة ليبرفيل، بينما أفاد محامو أسرته بأنهم محتجزون؛ دون أيّ تواصل مع العالم الخارجي.

 

واشنطن _ 03 سبتمبر 2023م (وام)

انتقد رئيس سلطة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو اليوم الأحد؛ قيام وزير خارجيته إيلي كوهين؛ الكشف عن لقائه مع “نجلاء المنقوش” في إيطاليا، والذي أشعل الشارع الليبي غضبا بإزاء محاولة الحكومة المنتهية الولاية لمد العلاقات مع الكيان المحتل.

وقال نتنياهو لمحطة التلفزيون القبرصية ANT1: إن الإعلان عن اللقاء “لم يكن مفيداً لكن صارت الأمور واضحة الآن”، واصفا طريقة التعامل مع اللقاء بأنها “كانت استثناء للقاعدة”، ووجّه وزراءه بأن “الاجتماعات من هذا النوع يجب أن تُكشف عقب الموافقة عليها مسبقا من مكتبه”.

وفي المقابل، أبدت الولايات المتحدة الأمريكية استياءها من الكشف، مؤكدة أن إدارة جو بايدن قلقة من عواقب الكشف عن الاجتماع السري، مع توقعها أن يؤدي الإعلان إلى قتل الجهود المبذولة لتطبيع العلاقات بين ليبيا والكيان الصهيوني، ومشيرة إلى أنه “إضرار بالجهود الجارية الأخرى مع الدول العربية، فضلا عن الإضرار بمصالح الأمن القومي الأمريكي”.

 

باريس _ 03 سبتمبر 2023م (وام)

قرّر وزير التعليم الفرنسيّ “المتطرف” غابرييل أتال؛ منع دخول الطالبات اللاتي يرتدين العباءات من دخول المؤسسات التعليمية، بدءا من غد الاثنين، وسط تنديد منظمات حقوقية وتيارات سياسية.

وحسب مذكرة أرسلها الوزير الفرنسي ذي الممارسات المتطرفة، “فإن ارتداء العباءة والقميص الطويل يعبر عن انتماء ديني في البيئة المدرسية ولا يمكن التسامح معه”.

وتحظر فرنسا “وهي موطن أكبر جالية مسلمة في أوروبا”؛ ارتداء الحجاب في المدارس الحكومية منذ عام 2004، وينادي الطيف السياسي الفرنسي بمختلف ألوانه بالدفاع عما يسمى بمبادئ العلمانية، من اليساريين الذين يؤيدون القيم الليبرالية، فضلا عن الناخبين اليمينيين المتطرفين الذين يسعون للحد من الدور المتنامي للإسلام في المجتمع الفرنسي.

وفي المقابل؛ أعرب طيف واسع من الفرنسيين عن استنكارهم لقرار حظر ارتداء العباءة، حيث انتقد السياسي البارز جان لوك ميلانشون القرار بشدة، داعيا المسؤولين إلى تجنب إثارة النزاعات ذات الطابع الديني، كما أكد الناشط السياسي مانويل بومبار “إنه سيقترح على المجموعة البرلمانية للحزب رفض هذا القرار الخطير والقاسي وطرحه للمراجعة أمام مجلس الدولة بغرض إثبات أنه قرار مخالف للدستور”.

في غضون ذلك، أعربت طالبات فرنسيات عن انزعاجهن من القرار، واعتبرنه تدخلا صارخا في حريتهن الشخصية.

 

فلسطين المحتلة ـ 02 سبتمبر 2023م (وام)

احتدم السجال الإعلاميّ بين رئيس سلطة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو، ومسؤول الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير؛ بعد قرار الأخير تقليص زيارات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وأوعز بن غفير؛ بتقليص زيارات عائلات الأسرى من مرة كل شهر إلى مرة كل شهرين، على أن يسري القرار بدءا من يوم غد الأحد، ويشمل 1600 أسير من أصل 5000، وفق ما أورده الإعلام العبري.

وأعقب ذلك؛ تصريح مكتب نتنياهو، الذي نفى فيه إقرار تقليص الزيارات، مشيرا إلى أن جلسة ستجري بهذا الخصوص بحضور الجهات الأمنية المختصة الأسبوع المقبل.

وقال مكتب نتنياهو: “لم يتم اتخاذ القرار بهذا الخصوص إلا حين عقد جلسة الأسبوع المقبل باشتراك شتى الأذرع الأمنية”.

واعتبر رئيس هيأة شؤون الأسرى والمحررين قدورة فارس، أمس الجمعة، أن قرار بن غفير تقليص زيارات عائلات الأسرى سيكون “عنوان الانفجار” بالمرحلة القادمة، واصفا القرار بـ “السلوك الانتقامي، والعنصري الذي يراد من خلاله إلحاق الأذى بالأسرى، وعائلاتهم والمساس بحقوقهم الأساسية”

 

بيروت _ 23 أغسطس 2023م (وام)

أكدت تقارير تضاعف الطلب العالمي على زيت الزيتون، الذي يعدّ من أكثر السلع الأساسية انتشارا في دول حوض البحر الأبيض المتوسط، على رأسها، تونس وسوريا ولبنان.

وقالت وكالة سبوتنك الروسية اليوم الأربعاء: إن الطلب العالمي قد ازداد بشكل كبير على سلعة زيت الزيتون التي يطلق عليها الخبراء لقب “الذهب الأخضر المسال”. وتابعت؛ “ارتفع سعر اللتر في تونس بأكثر من 100% عما كان عليه قبل عام، وفي تركيا فرضت الحكومة الآن ضريبة قدرها 20 سنتا على كل لتر يُصدّر إلى الخارج”.

 

 

وأضافت الوكالة الروسية؛ “تشهد الدول المنتجة لزيت الزيتون مثل لبنان وبعض الدول الأخرى، طلبا غير مسبوق، حيث وصلت شركة إسبانية في هذا الشهر، واشترت جميع احتياطيات لبنان من الزيت”.

وفي السياق ذاته؛ أشار موقع ميديل إيست آي البريطايني في تقرير بعنوان “زيت الزيتون أصبح ذهبًا”؛ إلى أن ازدياد الطلب على زيت الزيتون في منطقة الشرق الأوسط؛ سببه موجة الجفاف الحاد التي ضربت أوروبا والمحاصيل الزراعية فيها.

في غضون ذلك، قال مدير مشروع التجارة العادلة في لبنان كريستيان كامل: “إذا جاءنا طلب كبيرٌ اليوم من الولايات المتحدة أو أوروبا، فلن نستطيع الوفاء به؛ لأنَّ الإسبان أفرغوا لبنان من زيت الزيتون”.

 

جوهانسبرغ _ 23 أغسطس 2023م (وام)

شدد قادة دول مجموعة “بريكس” المشاركون في قمة جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا؛ على إرساء نظام عالمي متعدد وإنهاء هيمنة الدولار، مؤكدين ضرورة توسيع المجموعة، وتعزيز دورها في تعافي الاقتصاد العالمي.

وأُجريت اليوم الأربعاء؛ الجلسة الافتتاحية للقمة 15 للمجموعة، تحت شعار “بريكس وأفريقيا: شراكة من أجل النمو والتنمية المستدامة والتعددية”، بحضور الرئيس الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا، والصيني شي جين بينغ، والبرازيلي لولا دا سيلفا، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، في حين تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عبر تقنية الفيديو، وناب عنه في القمة وزير الخارجية سيرغي لافروف.

من جانبه، قال رئيس جنوب أفريقيا: إن على دول المجموعة أن تحقق مصالح العالم، داعيا الدول الصناعية للمساعدة في ذلك، ومؤكدا التصميم على أن تنجز شراكة مجموعة بريكس التعافي الاقتصادي العالمي الشامل.

وأكد القادة في كلمات متعاقبة؛ أن المجموعة تنهض بمبدأ التعددية القطبية وتعزيز دور الأمم المتحدة، داعين لتشجيع الدول على الانضمام إلى بريكس لإنشاء عالم أكثر عدالة قائم على القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

 

لندن ـ 22 أغسطس 2023م (وام)

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية؛ تقريرا يكشف محاولات سفارة الاحتلال الصهيونيّ بلندن؛ للتأثير في قضايا في المحاكم البريطانية.

وأكدت الوثائق أن المسؤولين الصهاينة قاموا بضغوط على النائب العام دوغلاس ويلسون فيما يتعلق بمتظاهرين تابعين لحركة العمل من أجل فلسطين Palestine Action.

وقالت الصحيفة: مع أن الوثائق المفرج عنها مظللة بشكل كبير بالأحمر، إلا أنها تكشف عن المطالب المحددة، وذلك في رسالة أرسلها ويلسون لممثلي السفارة بعد لقاء معهم جاء فيها: “لا يستطيع رجال القانون التدخل في حالة فردية أو التعليق على قضايا لإجراءات تحت النظر”.

 

طوكيو ـ 22 أغسطس 2023م (وام)

تشرع اليابان بعد غد الخميس؛ في تصريف أكثر من مليون لتر من المياه المعالجة من منشأة فوكوشيما النووية في المحيط الهادئ، بعد 12 عاما على واحدة من أسوأ الكوارث النووية في العالم.

وتتضمن خطط السلطات اليابانية؛ التخلّص من حوالي 1.34 مليون طن من المياه الملوثة المخزنة في موقع المحطة، بعد معالجتها وتخفيف كثافتها.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد صادقت في يوليو الماضي؛ على هذا المشروع، في وقت عبّر فيه اليابانيون والدول المجاورة لها عن قلقهم؛ بسبب مخاوف من الإشعاعات، ومن تلوث المحيط.

وقالت السلطات اليابانية: إن تصريف المياه خطوة ضرورية في العملية الطويلة والمكلفة لإيقاف تشغيل المحطة التي تقع على الساحل الشرقي للبلاد، على بعد حوالي 220 كيلومترًا شمال شرق العاصمة طوكيو.