تستنكر لجنة الخارجية بأشد العبارات تدخل الحكومة التركية السافر في الشأن الليبي وتعد ذلك تهديدا للعلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الصديقين .

ورغم تحذيراتنا المستمرة إلا أن الحكومة التركية تجاهلت الأعراف الدولية المتعارف عليها وضربت بعرض الحائط احترام سيادتنا وآمن بلادنا .

وواصلت دعمها العلني للمجموعات المسلحة في مدينة طرابلس .وهو ما اضطرنا لاتخاذ جملة تدابير منها إعادة النظر في العقود والمواثيق المبرمة مع الجانب التركي ومنها مشاريع تقدر بمليارات الدولارات .

وتقييد حركة المواطنين الأتراك إلى ليبيا والتحفظ على بعض رعايا تركيا في بلادنا للاشتباه في ارتباطهم ببعض الجماعات الإرهابية .

بالإضافة إلى جملة من العقوبات الاقتصادية على الشركات التركية .ووقف الرحلات الجوية والبحرية القادمة من تركيا .

وتدعو اللجنة المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف واضح من انتهاكات الحكومة التركية تجاه بلادنا . وإدانته بأشد العبارات .

كما تعلم اللجنة القوى السياسية الفاعلة في تركيا لوضع حد لسياسات الحكومة التركية التي تسيء للمصالح التركية وللعلاقات بين الشعبين الليبي والتركي الصديقين .

كما تشدد اللجنة باسم المجلس بأن سيادة بلادنا وآمن رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب : تصرفات الحكومة التركية تهدد مصالح بلادها في ليبيا وقد اتخذنا فعلا حزمة من العقوبات تجاهها، شعبنا خط أحمر لن نتهاون في الدفاع عنه رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب : تصرفات الحكومة التركية تهدد مصالح بلادها في ليبيا وقد اتخذنا فعلا حزمة من العقوبات تجاهها.