أكد عضو مجلس النواب سعيد مغيّب في تصريح له أن تنظيم داعش الإرهابي كان يسيطر على العاصمة تحت ستار الميليشيات المسلحة، حيث أن هذا التنظيم كان مستفيداً من الأوضاع المتردية هناك ، مشيراً إلى أن عناصره تلقت الدعم المادي وتوفير الملجأ والتنقل بين الدول بحصولها على جوازات سفر مزورة تسهّل عليهم عملية تنقلهم.

النائب “سعيد مغيّب” أوضح في تصريحات خاصة لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية أن خروج زعيم التنظيم في هذا الوقت يؤكد أن الميليشيات المسلحة أصبحت في ساعاتها الأخيرة، مضيفاً: ”شخصياً كنت أتوقع هذا الدعم وأعتقد أن هذه المجموعات الإرهابية قد ترتكب عمليات وتفجيرات داخل العاصمة عندما تفقد الأمل في البقاء وتخسر الورقة الأخيرة”.

وأردف :”أجدد دعوتي لكل سكان طرابلس أن يدعموا الجيش الوطني ويساندوه حتى يتمكن سريعاً من السيطرة على العاصمة وتأمين المواطنين ومحاصرة كل من ينوي القيام بأي عمل إرهابي”.