دخلت الأمم المتحدة على خط الوساطة بين الأطراف السودانية للتوصل إلى اتفاق حول السلطة في المرحلة الانتقالية، ومن المتوقع أن يصل إلى الخرطوم المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وموفده إلى السودان، نيكولاس هايسوم.

واستبق هايسوم زيارته بالتأكيد على دعم المنظمة الدولية لمبادرة الاتحاد الأفريقي في نقل السلطة من المجلس العسكري إلى حكومة مدنية تحظى «بحماية من الجيش»، منبهاً إلى أن العسكر بإمكانهم نقل البلاد إلى مكان أفضل أو إغراقها في كارثة إذا حاولوا التشبث بالسلطة.

وشدد على أن الانتقال إلى سلطة مدنية هو السبيل نحو التغلب على الأزمة الاقتصادية العميقة التي يعيشها السودان.

أشاد هايسوم أيضا بالشعب السوداني الذي يحاول بكل شجاعة أن يأخذ مصيره بيديه سلمياً رغم الاستفزازات، معتبراً أن أمام السودانيين الآن فرصة رائعة لتجاوز الأزمة السياسية الراهنة.