كشفت اعترافات هشام عشماوي وهو أخطر إرهابي تسلمته مصر من ليبيا أواخر مايو الماضي عن قصة المقاتلين الأجانب وتدريبهم وتمويل العمليات الإرهابية والشيفرات التي يستخدمها للتواصل مع الإرهابيين وكيفية تجنيد أطباء من عناصر الإخوان ضمن تنظيمه.

وتضمنت تصريحات عشماوي، أنه كان يقوم بتدريب مقاتلين أجانب موجودين في ليبيا وسوريا ووجدوا من قبل في سيناء بمصر وتدريبهم بعد إخضاعهم لاختبارات الولاء.