2024-02-26

تقارير

 

 

26 أبريل 2023م (وام)

 

خلايا تبشيرية ودعاةٌ للإلحاد وشباب يرتدّون عن الإسلام؛ خيوطُ مؤامرة تتوالى في الظهور، وليس لها هدف إلا هدم المجتمع الليبي وضرب ثوابته.

 

لا تتوقف الحالات التي تكشفها الأجهزة المعنية حول جماعات الإلحاد والتنصير، في وقت يتساءل الليبيون فيه: هل هي أفعال فردية .. أم هي كما أكد جهاز الأمن الداخلي مرارا؛ حملات منظمة ومستمرة منذ سنوات خلت، مستغلةً حالة الفوضى التي تسيطر على المناخ العام.

 

الجهاز وخلال الاعترافات التي يبثها عبر منصته الرسمية؛ يؤكد أن الأمر جلل؛ مُنبهًا الأسر والعوائل الليبية بضرورة الاهتمام بأبنائهم ومتابعتهم في ظل هذا الأفق الواسع والواقع الاستثنائي الذي فرضته مواقع التواصل الاجتماعي.

 

بتوجيهات من رئيس الجهاز اللواء أسامة الدرسي؛ قُبض على شخص نيجيري الجنسية نشط في الدعوة والاستقطاب للنصرانية؛ مقدما لضحاياه كتبا ومؤلفاتٍ تنفّر من الإسلام؛ وتبيّن إثر الاستدلال بأنه مطلوب لدى النائب العام في قضايا خطيرة.

 

وبعرض أوراق المعني على المحامي العام؛ أصدر تعليماته بتكثيف دائرة البحث والتحري، والتي بدورها أسفرت عن ضبط شقيقين اعتنقا النصرانية بمدينة بنغازي؛ مطالبًا باستكمال التقصي والبحث.

 

وقد سبق للنيابة العامة أن أعلنت -في مارس من العام الماضي- أنها حققت مع خمسة ليبيين متهمين بإدارة جماعة سرية تحت مسمّى حركة التنوير، مؤكدةً اعترافهم بأنهم يدعون إلى الإلحاد ويرفضون الأديان ويتعمّدون الإساءة إلى الدين الإسلامي.

 

 

وتتعدد وسائل التنصير وتتنوع وجوهها؛ فتارة بصور مواقع وملتقيات تستهدف الشباب المؤثر وقادة الرأي والمتعلمين عبر أطروحات تمس الثوابت، وتارة في صورة معارض وأنشطة تظهر التسامح والتلاقي الحضاري بين الشعوب كسفينة “لوغوس هوب” التي رست بالشواطئ الليبية العام الماضي، التي تعمل بإشراف ودعم مباشر من منظمة التعبئة التنصيرية .. في وقت حذرت هيأة الأوقاف من زيارتها لما أكدت أنها خطر على عقيدة المسلم، وثوابت دينه بما تحويه من مؤلفات.

 

وفي ظل هذا المدّ الممنهج، يؤكد جهاز الأمن الداخلي وقوفه حائط صدّ لأي أجنبي تسوّل له نفسه المساس بالدين الاسلامي، وسلامة ليبيا وأبنائها، مبينًا في السياق ذاته أن هذه المواجهة تحتاج تكاتفا مجتمعيا وخططا وطنية موحدة .. في مرحلة أضحى فيها الشباب؛ فريسة سهلة الاقتناص والتجنيد؛ ليكونوا معاول هدم في مجتمعهم لا معاول تطوير وتنمية .. ولكن يبقى السؤال حول غياب دور المؤسسات التعليمية والمراكز الثقافية ومنظمات المجتمع المدني في هذه المعركة!

 

نيويورك ـ 13 فبراير 2023م (وام)

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش؛ السلطات الأمريكية بتوضيح الأساس القانوني للاعتقال التعسفي للمواطن الليبي أبو عجيلة مسعود، الذي جرى اختطافه من مقر إقامته بالعاصمة طرابلس عبر مجموعة مسلحة تابعة للحكومة المنتهية الولاية.

وقالت موظفة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة حنان صلاح: ” من الواضح أن ما من محكمة ليبية أمرت بنقل مسعود إلى الولايات المتحدة، أو راجعت قرار النقل، ولم يحصل على فرصة للاستئناف، ما يثير مخاوف جدية حول الإجراءات الواجبة”، وتابعت: “المأزق السياسي والفوضى في ليبيا لا يسمحان للولايات المتحدة بتجاهل انتهاكات الحقوق الأساسية”.

وكان مجلس النواب قد أقرّ خلال جلسة رسمية؛ أن اتفاقية التسوية المبرمة بين الولايات المتحدة وليبيا في 14 أغسطس من العام 2008؛ تسوية نهائية لقضية لوكربي من الناحية المدنية والجنائية، وتعلو في قيمتها القانونية وقوة إلزامها القوانين الوطنية، كما طالب النائب العام الصديق الصور؛ بضرورة فتح تحقيق في الواقعة، وإحالة كل من شارك في هذه الواقعة للقضاء الليبي.

بيونغيانغ – 19 نوفمبر2022م (وام)

تحذيرات الولايات المتحدة الأمريكية لا تلقى أذانا صاغية في شبه الجزيرة في الكورية فزعيم كوريا الشمالية كيم جونع أون يشرف شخصيًّا على إطلاق الصواريخ البالستية، هذه المرة أطلق صاروخًا بالستيًّا عابرًا للقارات يمكنه أن يصل إلى الأراضي الأمريكية كما أنه مصمم برأس نووي وفق ما أعلنته جارتها الجنوبية ووزير الدفاع الياباني ياسوكازو هامادا الذي قال إن هذا الصاروخ يمكنه الوصول إلى البر الرئيس للولايات المتحدة.

واشنطن لوحّت بتعزيز وجودها العسكري في المنطقة وبرد قوي وحازم مع سيول وطوكيو، وأكدت مواصلتها العمل لوضع حد لتجاوزات بيونغيانغ.

وسارعت نائبة الرئيس الأمريكي كاملا هاريس بعقد اجتماع طارئ مع كوريا الجنوبية واليابان ودول حليفة خلال قمة آسيوية أمس الجمعة ونددوا بشدة ما أقدمت عليه كوريا الشمالية ودعوا إلى رد فعل موحد إزاء هذه الخطوة.

نائبة الرئيس الأمريكي وصفت خلال اجتماع على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (أبيك) في العاصمة التايلاندية بانكوك، عملية الإطلاق بأنها “انتهاك صارخ” للعديد من قرارات الأمم المتحدة، وقالت إن تصرفات كوريا الشمالية تزعزع الأمن في المنطقة.

وفي الوقت الذي تتصاعد فيه التوقعات من استعداد بيونغيانغ لإجراء تجربة أكثر خطورة وجهت موسكو اتهاما للولايات المتحدة الأمريكية بزعزعة استقرار المنطقة وباختبار صبر حليفها الكوري الشمالي.

تقرير – 02 نوفمبر 2022م (وام)

لم تلبث أن تتراجع أزمة فايروس كورونا حتى يكون العالم على موعد مع مرض فيروسي آخر وهو “جدري القردة” الذي تم اكتشافه لأول مرة في سبعينيات القرن الماضي وعاد للظهور مجددًا هذا العام في عدة دول حول العالم.

بعد بضعة شهور من تفشّي هذا الفايروس أعلنت لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية أمس الثلاثاء أن مرض جدري القردة يمثل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًّا.

لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية رأت أنّه على الرغم من التقدّم المحرز في مجال مكافحة تفشّي المرض، إلا أنه ما زالت ثمّة أسباب تدعو للقلق، خصوصًا مع تسجيل إصابات جديدة في بعض البلدان.

وبحسب أحدث بيانات لمنظمة الصحة العالمية، فقد تم تسجيل أكثر من 77 ألف حالة إصابة بجدري القردة منذ بداية العام في 109 دول، وتوفي 36 شخصًا متأثّرًا بإصابته بالفايروس.

مصادر صحية عديدة اتفقت على أن العلامات المبكرة للفيروس تشمل الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق والطفح الجلدي، ويمكن الوقاية منه عن طريق تجنب ملامسة الأسطح في الأماكن العامة، وتجنب الاتصال بأشخاص قد يكونون مصابين، والحرص على نظافة اليدين.

وفي ليبيا، لم تسجل أي حالة إصابة بالمرض وفقًا لما أكده مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض حيدر السايح خلال حسابه الرسمي في شهر سبتمبر الماضي، إلا أن إعلان منظمة الصحة العالمية لحالة الطوارئ؛ يستدعي إجراءات جديدة ومكثفة من قبل المركز لرصد وتشخيص الإصابة بمرض الجدري القرود، واتباع تدابير احترازية لمجابهة تفشيه.

بنغازي _15 أكتوبر 2022م (وام)

شهد معرض بنغازي الدولي للكتاب في دورته الأولى الذي افتتحت فعالياته اليوم السبت مشاركة أكثر من 200 دار نشر ومكتبة، من 13 دولة عربية.

وكالة أنباء المستقبل التقت على هامش الافتتاح عدة دور نشر عربية، منها دار “الهالة للنشر والتوزيع المصرية” تديرها الكاتبة “هالة البشبيشي” التي عبرت عن سعادتها بالمشاركة في المعرض، قائلة إنه يمثّل انطلاقة تحدٍّ ثقافي جديد للشعب الليبي، معربةً عن تطلّعها إلى أن يحصد المعرض إقبالًا كبيرًا من القرّاء والكتّاب كذلك.

وعند سؤالنا لها عن تفاصيل دعوتهم للمشاركة في المعرض أجابت هالة: إن الدعوة قد وجهت لهم من قبل الاتحاد الدولي للناشرين؛ وما دفعهم للمشاركة هو ثقتهم في أن المعرض سيكون في المستوى المطلوب من تنظيم وفعاليات، مختتمة كلمتها بأنها تترقب نسخًا جديدة للمعرض خلال السنوات المقبلة.

ومن الأردن، قابلنا المسؤول عن جناح “دار الأيام الأردنية للنشر والتوزيع” بالمعرض “صلاح التلاوي” الذي أوضح أن الدار المسؤول عنها متخصصة في الكتب الأكاديمية الجامعية التي من شأنها إفادة الطلاب وأعضاء هيأة التدريس وكل المهتمين بالمجال الأكاديمي.

ورأى التلاوي أن مراسم افتتاح المعرض والتجهيزات كانت جيدة جدا وعلى مستوى دولي.

جنوب السودان هي أيضًا حظيت بركن خاص بها في معرض بنغازي، عبر دار نشر “ويلوز هاوس”.
‏‎ تدير هذه الدار الكاتبة “قاتا” التي أعربت في مقابلتنا لها عن امتنانها لحسن استقبال الليبيين ورحابة صدر المستضفين خاصة وأن هذه زيارتها الأولى لليبيا.
‏‎وحول إقبال الناس على الكتب الإلكترونية بدلا عن الورقية أوضحت قاتا أن السبب راجعٌ لسهولة الوصول لها؛ مؤكدة أنها ضد نشر الكتب إلكترونيًّا لاعتبار أنها تخترق حقوق الكاتب.

‏‎وأرجعت قاتا زيادة أسعار الكتب الورقية لارتفاع أسعار الورق عالميًّا، موضحة أن الارتفاع يعود أيضًا لعدم تنازل بعض المؤلفين عن حقوقهم المادية.

وبالطبع شاركت جامعة بنغازي بركن خاصٍّ بها في المعرض، احتوى على إصدارات الجامعة المؤلفة من قبل أعضاء هيأة التدريس.

أوضح لنا رئيس قسم المبيعات بالجامعة نبيل أبو بكر عبود، خلال كلمته لنا أن منشورات الجامعة جميعها منهجية علمية لا تخرج عن هذا المحتوى، مبيّنًا أن هناك معاييرَ واشتراطات يجب توافرها في الكتاب الذي تصدره الجامعة؛ أولها أن يكون من تأليف عضوٍ من أعضاء هيأة التدريس.

وفي معرض ردّه عما إذا كانت جامعة بنغازي تصدّر مؤلفات لها خارج البلاد، قال رئيس قسم المبيعات إن القسم شارك منشوراته في المعارض الخارجية أكثر من مرة آخرها في القاهرة، إلا أنه لم يصدر أي كتاب خارج الدولة خلال السنوات الأخيرة.

تقرير (وام) الخميس- 25 أغسطس 2022م

آفة المخدرات من الظواهر السلبية والخطيرة في أي مجتمع تنخر به، أمورٌ شتّى تتأثر ببيئة الشخص المتعاطي لاشك بأن أولهم أسرته… فهنا فُجع الشارع الليبي على مدى الأيام الماضية بجرائم قتل كان أكثرها من أسرة واحدة، والسبب هو تعاطي المخدرات التي تذهب العقل ولا تبقي منطقًا ولا تذّر.

 

جرائم بشعة ارتكبها مدمنون ضد غيرهم ومنهم من قتل أمه وأبيه وبعضهم الآخر ارتقى به الأمر من ذهاب العقل إلى قتل أبنائه.. في صورٍ دخيلة –لا محالة- على المجتمع الليبي… رغم أن هذه الآفة لا تعصف بليبيا فقط.. بل في كل بقعة من العالم العربي والغربي، وتختلف وتتفاوت النسب في السيطرة والاحتواء حسب الوضع الأمني والاستقرار وقوّة القانون.

 

في ليبيا ورغم تواصل الجهود الأمنية وحملات المداهمة والاعتقال، إلا أن المخدرات تطفح لأعلى، بواقعة يندى لها الجبين، من حين لآخر إلا أن السيل بلغ الزبى لدى المواطنين في مدن ومناطق عديدة، وطالبوا ولازالوا بالسيطرة وإخماد هذه اللعنة التي باتت تلحق أبناءهم وتهدّدهم في ديارهم وشعورهم بأنهم عُرضة للأذى بشكل أو بآخر من المخدرات ومدمنيها.

 

ولأن ليبيا ليست وحدها في مهب ريح هذه الظاهرة.. دول عديدة تحاول تشديد العقوبات فعلى سبيل المثال، المملكة المتحدة تقوم بتغريم متعاطي المخدرات وإجبارهم على دفع تكاليف دورة توعوية حيالها.. أما الذين لا ينصاعون لهذه العقوبات؛ فيواجهون خطر فقدان جوازات سفرهم ورخص القيادة الخاصة بهم وغيرها من المستندات الثبوتية.. أي وكأنها تسحب منهم الأهلية.. كل هذا ليدركوا خطورة الأمر، وفداحة الخسائر التي يخلّفها المخدّر.. فهو أينما حلّ غزَا وريثما أمتع أهلك.

تايوان – 3 اغسطس 2022م (وام)

في حين انصب التركيز على الحرب الروسية الأوكرانية، تناسى العالم صراعاً تاريخيّاً آخر، ممتد مُنذ عقود بين الصين وتايوان، فجذور الصراع كانت من منتصف القرن الماضي، مع انتصار الشيوعيين في الحرب الأهلية على القوميين المسيطرين على الحكم منذ العام 1912 حتى 1949، وهي السنة التي شهدت سيطرة الشيوعيين على البرّ الرئيس للصين، وفرار القوميين إلى تايوان، المعلنة ممثلًا أساسًا للصين ومقرّاً للحكومة المكلّفة باستعادة البر من قبضة الشيوعيين، دون تمكنهم من ذلك.

عام 1971، شهد إقصاء تايوان بشكل رسمي من الأمم المتحدة ومنح مقعدها لجمهورية الصين الشعبية بقيادة الشيوعيين، على الرغم من معارضة الولايات المتحدة ذلك، ليعلن رسمياً انتهاء الحرب بين تايبيه وبكين بعام 1991، إلا أن العلاقة ظلّت بعيدة عن المقترح القائم على مبدأ دولة واحدة بنظامين، الذي قوبل بالرفض من تايبيه.

الرئيس الصيني، شي جين بينغ، في خطاب له حول تايوان في الذكرى الـ110 للثورة على آخر السلالات الإمبراطورية الصينية، أكد على حصرية خيار الوحدة مع تايبيه، الداعم لقانون مناهضة الانفصال الذي أقرّته بكين في عام 2004، الذي ينصّ على حقّ الصين في استخدام “الوسائل غير السلمية” ضد تايوان إذا حاولت الانفصال.

الولايات المتحدة التي حافظت على وجودها العسكري في تايوان حتى العام 1979، وهو العام الذي اعترفت فيه واشنطن بأحقّية بكين بتمثيل الصين، القاطعة لعلاقتها الدبلوماسية مع تايوان، أصدر الكونغرس بها، قانونًا ينصّ على التزام واشنطن بالحفاظ على القدرات الدفاعية التايوانية بما يحميها من هجمات بر الرئيس الصيني، دون تقديم تعهّد بالتدخّل المباشر.

الرئيس الأمريكي جو بايدن أشعل لهيب التصريحات بين واشنطن وبكين، حين قال: “إن الصين تلعب بالنار بشأن تايوان” مؤكدا أن بلاده، ستساعد في الدفاع عنها ضد أي غزو صيني، مضيفاً: “هذا التزام قطعناه على أنفسنا”؛ فيما قال المتحدث باسم الخارجية الصينية أنه يتعين على الولايات المتحدة عدم الدفاع عن استقلال تايوان ولا مجال للتهاون أو تقديم تنازلات في أمور تتعلق بسيادة الصين ووحدة أراضيها، وأنها مستعدة للدفاع عن مصالحها فيما يتعلق بتايوان.

رئيس مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي بعد هبوط طائرتها في تايوان أشارت لدعم بلادها، مؤكدة أن واشنطن تعهدت قبل 43 عاما بالوقوف إلى جانب تايبيه “، في زيارة لأعلى مسؤولة أميركية منذ عام 1997؛ الذي قوبل باستدعاء بكين السفير الأميركي، محذرةً إياه بأن واشنطن ستدفع الثمن وأولئك الذين يلعبون بالنار سيهلكون بها”،

وعلى وقع وصول بيلوسي، نشرت البحرية الأميركية 4 سفن حربية شرقي تايوان التي قالت عبر وزارة دفاعها إن 21 مقاتلة صينية دخلت مجالها الجوي، بينما أشارت مصادر إعلامية لتحريك الصين اثنتين من حاملات طائراتها، كما أعلنت وزارة الدفاع الصينية أن الجيش الصيني في حالة تأهب قصوى وستجرى عمليات عسكرية محددة ردا على الزيارة.

منعرج مفصلي تمر به تايوان التي تملك مقدّرات اقتصادية وناتجاً محليّاً يبلغ نحو 636 مليار دولار، يضعها في المرتبة السابعة ضمن الاقتصاديات الآسيوية، والـ21 عالميّاً، والمشهورة بموقعها المتقدّم على خارطة الصناعات التكنولوجية، تعيش اليوم على وقع تنذر عواقبه، بأضرار عالمية تشكل خطراً على مستقبله.

ليبيا – 1 أغسطس 2022م (وام)

يوليو 2018 أصدر أنطونيو جوتيريش، قرارا تكليف ستيفاني ويليامز بمهام نائب لممثله الخاص للشؤؤون السياسية فى ليبيا لدى بعثة الأمم المتحدة للدعم، فى محاولة لحل الأزمة الليبية، وفي أكتوبر 2020م أشرفت وليامز على اتفاق وقف إطلاق النار بأكتوبر في ذات العام، وتشكيل حكومة انتقالية، والاتفاق على إجراء انتخابات كانت مقررة في 24 ديسمبر 2021م، وفي ذات الشهر، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرش تعيين الدبلوماسية الأميركية ستيفاني وليامز مستشارة له للشأن الليبي،

اليوم ودعت وليامز المشهد الليبي ببيان ختامي قالت فيه:” في ختام مهمتي أود أن أتوجه بالشكر للشعب الليبي ومئات الأشخاص الذين كان لي شرف الالتقاء بهم والعمل معهم خلال الأشهر الثمانية الماضية، داخل ليبيا وخارجها، وتعاونهم مع جهودي الرامية لإعادة ليبيا إلى انتخابات تستند على إطار دستوري متين”.

وليامز عن تكليفها بالمهام قالت: “عندما طلبَ الأمين العام مني الاضطلاع بهذه المهمة أكد بوضوح أن أضع على رأس أولوياتي الاستماع إلى ملايين الليبيين، واستعادة شرعية مؤسسات البلد، بإقرار إطار دستوري توافقي ينهي الفترة الانتقالية من خلال الانتخابات الوطنية”، مشيرةً إلى أنها سعت للوصول إلى أوسع طيف ممكن من الأطراف الفاعلة في ليبيا، للإصغاء لهم وفهم مخاوفهم ورؤاهم حول مستقبل بلدهم.

وكيف كانت رحلتها في المعترك الليبي، أكدت المبعوثة الأممية أنها أشرفتُ على قيادة المسارات الليبية-الليبية الثلاثة. مقدرةً التزام اللجنة العسكرية 5+5، بالحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار، والسير قدماً في توحيد المؤسسة العسكرية ورحيل المرتزقة والقوات الأجنبية، بالإضافة إلى الإشراف المدني على الجيش.

وليامز التي قالت: “إني أشعر بالقلق إزاء محاولات تسييس المؤسسة الوطنية للنفط، التي يجب أن تتمع هي وجميع المؤسسات السيادية بالاستقلالية”، طالبت بإدارة عائدات البلاد بشفافية وضرورة العمل على توحيد مصرف ليبيا المركزي، لافتةً في ذات الوقت إلى أنها دعت لإشراك الشباب في العملية السياسية، وحماية مشاركة المرأة في الحياة العامة،

المبعوثة الأممية في نهاية رحلتها عملت على رعاية اجتماعات لجنة المسار الدستوري في القاهرة، المشكلة بين مجلسي النواب والدولة، بُغية قيام قاعدة دستورية تكفل إجراء الانتخابات، وحسب تأكيد الكثير من المختصين في الشأن الليبي، فإنها استطاعت فعل ما لم يفعله 6 مبعوثين سابقين.

اوباري – 2 أغسطس 2022م (وام)

استيقظ أبناء الجنوب في الساعات الأولى من فجر يوم الاثنين على مأساة جديدة بعد احتراق شاحنة نقل الوقود على الطريق العام بمنطقة بنت بية – أوباري و مع شح الوقود تسارعت الناس من كل حدب و صوب للمكان للحصول على قطرات الوقود ليقع المحظور وينفجر خزان الوقود وتشتعل النيران .

مما أدى إلى خسائر بشرية ومادية للمواطنين لا تعد و لا تحصى مستشفى سبها العام استقبل حالات الحروق وكانت 50 حالة مصابة و12 حالة وفاة .

رئيس لجنة الخارجية بمجلس النواب يوسف العقوري رجح أن السبب في حادث انفجار صهريج وقود في بنت بية هو نقص الوقود في الجنوب الليبي داعيا إلى فتح تحقيق عاجل في أسباب الحادث و الأجهزة ذات الاختصاص لتقديم يد العون لسكان منطقة بنت بية لمواجهة آثار الكارثة الإنسانية.

مستشفيات مدينة بنغازي استقبلت 37 حالة من مصابي الانفجار بعد أن أرسلت القيادة العامة 3 طائرات لنقل المصابين لتلقي العلاج.

اللجنة الوطنية لحقوق الانسان قالت إن ما حدث في بنت بية نتيجة لانعدام الخدمات الأساسية والمعيشية بالمنطقة وإن الفاجعة التي شهدتها بلدية بنت بية بمدينة أوبارى ، ما هي إلا مؤشر خطير عن حجم المعاناة الإنسانية التي يمر بها المواطنون جراء غياب وانعدام الخدمات الأساسية والمعيشية على كافة المستويات ، بسبب عدم توفير السلطات الليبية للاحتياجات الأساسية والخدمية للمواطنين في أغلب المدن والمناطق الليبية خاصة الجنوب الليبي.

دمشق – 2 أغسطس 2022 م(وام)

دمشق الياسمين ظللت بجناحي محبتها على الأشقاء العرب المشاركين في اجتماع المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب من 26 إلى 28 يوليو 2022.

الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب علاء عبد الهادي أعلن في كلمته، التمسك بثقافة المقاومة التي وقفت سدا منيعا وصامدة قولا وفعلا أمام كل الهجمات التي تطال الفكر والثقافة وأن موقف الاتحاد سيظل ثابتا يرفع صوت الضمير فوق صوت المصلحة.

المشاركون أجمعوا على أهمية الثقافة ودورها في بناء الفكر والإنسان والمحافظة على الهوية الوطنية، مؤكدين أنه من الأهمية بمكان العمل تحصين الفكر والوطن ضد المؤامرات، الذي لا يتم إلا بتكامل الجهود وتعاضد الشعوب العربية ووقوفها معاً ضد أي غزو ثقافي أو سياسي، والتمسك بثقافة المقاومة سلاحًا أساسًا يشهره العرب في وجه الطغاة والمعتدين.

رابطة الأدباء والكتاب الليبيين شاركت باجتماعات الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، بوفد مثَّله أمين الرابطة خليفة حواس، رئيساً، والشاعر والباحث جمعة الفاخري عضواً.

الشاعر جمعة الفاخري شارك بنصوصه الشعرية عن اعتزازه بسوريا قلب العروبة النابض وأهمية حضوره الاجتماع، مبيِّنًا أن الشعر الليبي لم يكن إلَّا مقاوماً، منحازاً للوطن وأهله، وفياً لقضايا أمته المصيرية، ملتزماً بالذود عنها، منشغلاً بنصرة شعبه، معنياً بتحقيق مطالبه ورغباته، متصدياً لكل عدو يهدد أمن وطنه، مدافعاً عنه بسلاح الكلمة ورصاصات القصيد، داعماً للمقاومة الوطنية، ومحرضاً على محاربة المعتدين.

الفاخري أضاف أنه لعل الشعر الليبي كان سببه مواقف الشعراء الليبيين منذ الغزو الإيطالي لليبيا ودورهم العظيم في الدفاع عن وطنهم بأشعارهم، هذه المواقف تؤكد أن الشعر الليبي كان منصة متقدمة لإطلاق صواريخ المقاومة، وسلاحاً فتاكاً يرهب الأعداء، ويملأ وجدان الشعب المتحدي بالعزيمة والصبر.

المقاومة الليبية صورت بالشعر صورًا تتجلى في أشعار المجاهد سليمان الباروني، وحسين الحلاني وأحمد الشارف، وحسن غالب المغربي وكثير غيرهم، وبهذا الشعر الليبي المقاوم بقي مرسخاً للهوية العربية، ومحافظاً عليها.

البيان الختامي لمجلس الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب أوضح أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للعرب ودعم نضال الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه كاملة وإدانة التطبيع بكل أشكاله، فالإرهاب يشكل الخطر الأكبر على مستقبل الأمة العربية والقيم الإنسانية مؤكدًا ضرورة تجفيف مصادره الثقافية والاقتصادية والسياسية.