2024-03-04

صحف عربية

14- مارس 2021م
(وام)

نشرت صحيفة الشرق الأوسط مقالًا بعنوان ” أسباب تدعو للتفاؤل في مواجهة كورونا”، تناول المقال تطور اللقاحات خلال فترة قصيرة ، إذ أن بعض الأطباء لم يتوقعوا أن يتم انتاج لقاح خلال عام واحد فقط، لأن ابتكار اللقاحات عادة ما يستغرق 10 سنوات.
وجاء في نص المقال:”اللقاحات معجزة علمية، منذ عام بالضبط، قال د. أنتوني إس فاوسي إن الأمر سيستغرق ما بين 12 إلى 16 شهراً للتوصل إلى لقاح واحد يتسم بمستوى متوسط من الفعالية المحتملة، بل اعتقد بعض الأطباء أن هذا التوقع ضرب من الخيال، مشيرين إلى أن ابتكار اللقاحات عادة ما يستغرق 10 سنوات، حال النجاح في ابتكارها من الأساس، ولم يسبق أن شهد العالم تطوير لقاح قبل مرور 4 سنوات على الأقل.
لذا، ينبغي لنا التوقف قليلاً لإمعان النظر في مدى تفرد الإنجازات التي نعاينها اليوم بالتوصل إلى لقاحات في غضون أقل من 12 شهراً من إعلان الجائحة”.
تابع المقال: “عملية توزيع اللقاح تتسارع، بعد فترة تعطل بعض الشيء جراء الدوامة القطبية منذ أسبوعين، من المتوقع أن تزيد كل من «فايزر» و«موديرنا» شحناتهما الأسبوعية خلال الشهر الحالي.
تراجعت أعداد الإصابات في الولايات المتحدة بنسبة تقارب 74 في المائة، ما عزز الآمال في أن الفترة الأسوأ ربما تكون قد ولّت الآن.
أما السبب وراء تراجع أعداد الإصابات، فيرى بعض العلماء أنه ربما يكمن في انتشار المناعة الطبيعية على نطاق أوسع. ويعتقد أنصار هذا الاعتقاد أن ذلك يعني أن «كوفيد 19» ربما يختفي في الجزء الأكبر منه بحلول أبريل.
إلا أن علماء آخرين يرون أن هذا الاعتقاد مفرط في التفاؤل، ويوعزون تراجع الإصابات لعوامل أخرى، مثل انتهاء موسم العطلات وتبدل الفصول، ما يعني أن تحقيق مناعة القطيع ما يزال على بعد شهور، لكن ربما أشهر قلائل فحسب.
وانتقل المقال إلى الاعتبارات التي تدعو لتوخي الحذر وتجنب المبالغة في التفاؤل حيث إن ما يزال تفشي الجائحة داخل الولايات المتحدة سيئاً للغاية، تراوح متوسط الوفيات بسبب فيروس «كورونا» داخل الولايات المتحدة حول 2000 وفاة يومياً.
ورغم أن هذا يشكل تحسناً ملحوظاً عن معدلات يناير، تظل الحقيقة أن معدلات الوفيات داخل الولايات المتحدة في يوم واحد بسبب الفيروس تفوق مجمل الوفيات داخل كوريا الجنوبية على مدار الجائحة.”

يخبرنا التراث العالميّ في إحدى سرديّاته عن ظهور الحكيم “رويان” ليعالج البرص المنتشر بجسد الملك “يونان”, بعد فشل أطباء المملكة في ذلك. مستخدما طريقة غاية في الغرابة والبساطة في العلاج. حيث غمر الصولجان بمزيج من الأدوية وطلب من الملك أن يمسكه إلى أن يتعرق. ليسري الدواء في كامل جسده المعلول, فكان ما كان وشفي الملك “يونان”, وبقدر فرح الملك والحكيم بنجاح التجربة بقدر ما أوقد ذلك حقد الوزير, مما دفعه ليوغل صدر الملك على الحكيم, قائلا:
يا مولاي:
“إن الذي يستطيع أن يشفيك بشيء تلمسه, يستطيع أن يقتلك بشيء تلمسه”.
وقرّر الملك قتل الحكيم. فأرسل إليه, وتوسّل الحكيم جاهدا ولكن دون جدوى, حينها قال الحكيم يا مولاي:
“امهلني قليلاً لأودّع أهلي وأهب كتبي ليُنتفع بها”, ولديّ هدية كنت قد عزمت إهداءك إياها وها قد أتى وقتها.
ويقدّم الحكيم هديّته والتي كانت كتابا, قائلا: إنه يضم خلاصة معارفي, وفيه من الأسرار الشيء العجيب, إلى حد أنك إن قطعت رأسي وقرأت ثلاث صفحات منه, ستكلمك الرأس وتجيبك عن أي سؤال يدور في خلدك!!!.
وفضولا منه تصفّح الملك الكتاب فوجد صفحاته ملتصقة فبلّل أصابعه ليتصفحها ولم يدرك أن الحكيم قد دسّ سمّا مميتا في ثناياه, ليسقط الملك على الفور.
ويخاطب الحكيم الجنود قائلا: إن ما حدث كان بتدبير من الوزير فقبضوا عليه, واستوى للمُلك للحكيم رويان.
“ولم يطلع الصّباح ولم تسكت شهرزاد عن الكلام المباح”, فهي سيرورة حتمية, بتغير الزمان والمكان, وتلقّفت العدد الأخير من “مجلة الليبي”..
مأخوذة من طيّاتها المورقة والمرفرفة التي تبلّل روحها وعيا وفكرا . متسائلة كيف لم تحتاج إلاّ إلى اثني عشر شهرا ليعلّق اسمها على مشجب السماء.
“الليبي”.
“أصبحت قطعة ضوء تعزّز معرفتنا بالوطن”, وما يكتنز فيه من ثقافات وتنوع ليحيك ثوبا باذخ الجمال في أرجائه, ليتفتّق عشق ما ظننّاه يعتمر في أرواحنا, تحيل العالم إلى فسيفساء, تعرّج بك بين قارّاته وبلدانه, ورجالاته في الثقافة والدين والفنون والأدب والتاريخ والفلسفة, في فسحة خفيفة الروح. بالغة الأثر في الأنفس العطشى للجمال.
مجلة الليبي
“في عامك الأول, وقد عجز الثناء أن يجمع شتاته ليقترب من مداك العالي,
بوركت لك هذه المسيرة المعطاءة في درب التنوير والحب والمعرفة.
فأنت بحق “معرفة عذبة”.

مجلة الليبي مجلة راقية تشمل مواضيع
ثقافية وعلوم، بالإضافة إلى الأدب
القصصي والشعر والتصوير لست مأخوذة
بالجانب العاطفي كثيراً عندما أكتب، لكني
أتفاءل بهذه المجلة وبالتحديد في هذا المناخ
الذي نعيشه.

إنه الليبي.. نعم.. بالإمكان محو صور
الحرب الموحشة، وزرع الأمل، وتلك مهمة
الروح العظيمة في ليبيا، مارد جبار يستفيق
من فوضى الحرب وويلاتها ويحترف لملمة
الشتات. يمسح الألوان القاتمة عن جمله
الفعلية بإصرار الوليد لمعانقة الحياة.ويخط
جريدته الغراء.
الصديق بودوارة المغربي. طوبى لإصرارك
على مسح الألم ببلسم الكلم. طوبى لمن يورد
اليقني ويكبح جنوح المراكب بيد حيلتها القلم
عوضاً عن التحسر وجر الخيبات .
لليبي ذاكرة لا تقربها النار، لأنه ابن الشمس
يخط مزيداً من الشموس.أصبحت اثنا عشر
شمساً إنها مجلة «الليبي » مشواراً خصباً
ومتنوعاً من الكفاح. تعتلي قيم الجمال
والحق وتشد من أزر الوطن إلى آفاق التقدم
والحرية هنيئا بهذا المنجز وألف مبروك .

 

من أجمل اللحظات في حياة أي شخص هي
لحظات العطاء .. ولحظات انتقاء النصوص
والتجول بني الكلمات لاختيار ما يناسب
الذائقة هي لحظات مفعمة بالأمل والإبداع،
ومجلة الليبي منحتني شرف المشاركة في
العمل والاستمتاع بقراءة أهم صرح ليبي
ثقافي حديث

لا شك في أنَّ كل فعل ثقافي مهما قلَ شأنه سيكون له مردود طيب وانعكاس إيجابي على المجتمع وفي هذا الإطار ووسط  ظروف أقل ما يمكن أن يُقال عنها إنها محبطة وباعثة على التشاؤم، صدرت مجلة الليبي

لترمم ما يمكن ترميمه في هذا الوطن المتصدع اليوم تكمل المجلة عامها الأول في ظل ترحيب ونجاح كبيرين ومشاركة واسعة من الأدباء والكُتاب الليبيني والعرب.وتكتسب المجلة أهميتها – خاصة في هذا

الوقت الدقيق من عمر الوطن – من تنوع موضوعاتها وطرحها للعديد من الأسئلة التي تخص المرحلة ومن كونها في الأساس منبراً ومنصة ورقية وإلكترونية للنقاش وطرح الأفكار والآراء، ونأيها عن كل ما

من شأنه أن يعمق الصدع بين أبناء الوطن الواحد الأمر الذي سيُسهم في صنع مناخ ثقافي صحي وطموح نحن في أمس الحاجة إليه . وبهذه المناسبة السعيدة لا يسعنا إلا أن نلتف حول هذا المنُجز الثقافي الوليد، ونشد

على أيدي القائمين  على إصدار المجلة بهذا الثراء المعرفي وبهذا الإخراج الجميل، متمنيين أن تستمر في أداء دورها التنويري والمحافظة على ما حققته من نجاحات ولا ننسى أن نثمن الجهود التي تقف وراء هذا

التألق ونُشيد بها. .

مجلة الليبي منبر ثقافي يُضاف رقماً إلى المشهد الإعلامي الثقافي بليبيا، ويحق للمثقف وأصدقاء الثقافة بها أن يفتخروا ويعتزوا بهذه النجمة الثقافية، وهذه البقعة من الضوء اللامعة رغم الظروف “المكهربة ” لأن الكتابة في زمن الخرب تعني لي الكثير،فهي بالدرجة الأولى لم شتات الذاكرة والهوية، وهي أيضاً ترسم بجانب الفكرة  ولو كانت مأساوية  شيئاً من المتعة يقود إلى القراءة المكتملة.

سنة حلوة يا جميل ، سنة حلوة يا الليبي « .. وسط تصفيق صادق من النخبة وهم يسهمون في احتفال مجلة الليبي بمرور التي يعيشها هذا البلد المغاربي العربي، من المغرب الشقيق تحيةً أكبر من جبل لكل المشرفين والداعمني لهذا المنبر الثقافي .

مرت سنة كاملة علي ميلاد مجلة الليبي ، سنة كاملة من الصدق والعطاء ونحن نقدم

للقاريء ما ننهل منه من ثقافات الآخر، ومن أبحاث ودراسات لنغذيه عقلياً وثقافياً

من خلال طرح مواضيع متنوعه في مختلف المجالات الادبية والثقافية .

عام كامل مضي علي تجربتي ضمن أسرةٍ يجمعها الحب والالتزام . عام يذكرنا بأن

المسئولية أصبحت أكبر وأن ارتباطنا إنسانياً بات أعظم وأهم .

كواحدة من أسرة هذه المجلة، أتمني أن أكون بمساهماتي فيها قد قدمت شيئاً

مفيداً، وعليه أقدم شكري وامتناني لرئيس تحرير مجلة الليبي علي ثقته وفتح المجال

واعطاء الفرصة لكلٍ في مجاله . شكري وامتناني لكل من رفد المجلة وقدّم

وساعد وانتقد وشجع ، والشكر الموصول لمؤسسة الخدمات الإعلامية بمجلس النواب

التي تصدر عنها المجلة . عام على صدورها، إلا أنها لم تكن خجولة

وعيون الحضور تحتضها لأن الليبي وبكل بساطة ولدت واقفة واكتمل نموها وخطت

خطوات متقدمة قبل أن تبصر النور لتعانق منذ ظهورها الأول عنان السماء .

مجلة الليبي دأبت على أن تؤسس بشكل صحيح وحقيقي لتفتح نافذة ليبية مطلة

على القارئ العربي ، أما “صدّيق ” الصحافة الليبية الذي يحرص على مرافقة صاحبه

القارئ متحمالً معه مشاق رسالة القراءة السامية، والحرص على انتظارها مع

منتصف كل شهر كبدرٍ منيرٍ يطالعه عشاق الحرف والكلمة، فأول الغيث كلمة .

الليبي منوعة اهتمت بالشأن الليبي وكذلك الشأن العربي ولم تغفل عن الترجمات

وفتحت ذراعيها للإبداع وأثثت لحوارات فاخرة وأدخلتنا السينما العربية من خلال

تغطيات مهمة ودراسات نقدية فنية فتحت نوافذ مهمة لكثير من الفنانين .

الليبي جذبت القارئ من خلال حكايات موغلة في الفن والتاريخ في أغلفةٍ ناطقةٍ

بالحياة كنا نعدها سابقاً نسياً منسياً . الليبي رسالة سامية حملها صديّق الصحافة

وصاحبة القارئ وفريقه من أسرة التحرير، «قبل أن نفترق » تأكدوا أن سر نجاح الليبي

كونها ولدت واقفة .

أعمال كثيرة يستطيع الكثير من الناس إنجازها
في زمن الحرب فاللصوص مثال يستطيعون جمع أكبر
الثروات في وقت قياسي خاصة في الأزمنة التي تسود
فيها الفوضى و غياب القوانين و الفاسدون أيضا لديهم
القدرة على امتالك العقارات و المزارع و البنايات بأيسر
الطرق و المجانين كذلك يمكنهم تسجيل أعلى معدلات في
عالم الجريمة من سلبٍ و نهبٍ وتدميرٍ وإزهاقٍ لألرواح.
أما أن يقوم شخص أو مجموعة بإصدار مطبوعة
محترمة وبجودة عالية وبشكل مستمر فهذا هو المستحيل
الذي فعله الأديب و الكاتب الصحفي د. الصديق بودوارة
صحبة جوقة متناغمة من العازفني المهرة من مختلف
المدن الليبية و العربية.
وتستمر جذوة مجلة « الليبي » متقدة لتشعل شمعتها
الثانية بصدور هذا العدد محتفية بالإبداع فناً و شعراً
و قصة وأخباراً ونقداً لتوثق للحياة الثقافية و الأدبية و
لتحتضن الأقالم التي تنمو على صفحاتهاو تزهر أجمل
التحايا و أطيب الأمنيات لهيئة تحرير « الليبي » بدوام
التوفيق و النجاح في خلق كوكب ليبي متوهج. عوض
الشاعري كاتب ليبي.