أعلن رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني اليوم الأربعاء، قرب إطلاق برنامج “إعادة استقرار مدينة درنة”، مؤكدا البدء بالاستعدادات النهائية لإطلاق البرنامج.

وجاءت تصريحات الثني خلال جولة أجراها في درنة رفقة محافظ مصرف ليبيا المركزي علي الحبري وعدد من مسؤولي الحكومة، شملت تفقد أزقة وشوارع وميادين درنة التي تعرضت للتدمير بفعل الجماعات الإرهابية قبل أن يتم دحرها من قبل الجيش الوطني.

وقالت “المؤقتة” بصفحتها في “فيسبوك”، إن الثني التقى رئيس وأعضاء المجلس التسييري للبلدية، وعددا من مسؤولي القطاعات الخدمية، وأكد أنه سيتم التنسيق لتشكيل لجنة لإعادة استقرار المدينة.

ولفت الثني إلى أن هذه اللجنة ستعمل على إعادة الاستقرار للبلدية وكذلك ستعمل على صيانة المقار الحكومية والشوارع الحيوية وغيرها.