2024-07-13

أعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة المؤقتة عن رفضها التصريح الذي أدلى به الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حول الوضع في ليبيا والذي وصفه بأنه يهدد أمن المنطقة وبأنها ستسخّر كافة امكانيتها لإفشال ما اسماه بتحول ليبيا إلى سوريا جديدة.

وزارة الخارجية ذكّرت الرئيس التركي في بيان لها تلقت وكالة أنباء المستقبل نسخة منه بأن حكومة السراج التي يرى بأنها شرعية لم تنال شرعيتها من الجهة التشريعية وهو مجلس النواب كما أن اتفاق الصخيرات الذي نصب هذه الحكومة انتهت مدته عملياً وأن القوات المسلحة تحارب الارهاب في ليبيا نيابة عن العالم وبسواعد ليبية حملت البندقية دفاعاً عن عرض وشرف الوطن والذي انتهك بسياسات حكومة اردوغان الحالية.

وإعتبرت الخارجية تدخل الحكومة التركية “السافر” في الشأن الليبي بدعمهم الجماعات الارهابية والمتطرفة والمطلوبة دولياً على السلطات الشرعية التي تحظى بتأييد شعبي كبير، لن يثني الحكومة المؤقتة والقوات المسلحة من إستعادة العاصمة إلى حضن الوطن وتخليصها من براثن الإرهاب.

كما حثت أردوغان على التوقف عن التدخل في الشأن الداخلي الليبي، مبينةً أن التاريخ القريب علم الجميع بأن تركيا لم تتدخل في أي قضية لدول جوارها والشرق الاوسط إلا و ادخلت الدمار إليها بحسب البيان

كشف فخامة رئيس مجلس النواب القائد الأعلى للقوات المسلحة المستشار عقيله صالح أنه عقب تحرير العاصمة طرابلس سنعود لدستور البلاد ويُعاد تشكيل حكومة وحدة وطنية تنال الثقة من مجلس النواب وتؤدي اليمين الدستورية وتعمل من مكان آمن في المرحلة الأولى لحين تأمين العاصمة.

وأوضح فخامة رئيس مجلس النواب أن مهام الحكومة الجديدة توفير متطلبات الليبيين والإسراع بالتعاون مع مجلس النواب في اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أسرع وقت.

وأكد المستشار عقيله صالح أن نجاح العملية السياسية وإرساء الاستقرار في البلاد لن يتحقق إلا بطرد المليشيات المسلحة وتحرير العاصمة طرابلس منها.
ودعا فخامة رئيس مجلس النواب المجتمع الدولي إلى رفع حظر التسليح عن القوات المسلحة، مؤكداً أن القوات المسلحة بقيادة سيادة القائد العام المشير خليفة حفتر لا تسعى للسيطرة على طرابلس من أجل السلطة وإنما لمحاربة الإرهاب.

وأشار المستشار عقيله صالح إلى أن القوات المسلحة تراعي القوانين الدولية والمحلية وتحترم إرادة الليبيين في اختيار حكامهم عن طريق صناديق الاقتراع وليس بفرض حكومة من الخارج.

ولفت إلى أن حل الأزمة الحالية في ليبيا يتطلب دعم القوات المسلحة المنوط بها حماية الدستور والمنشآت الحيوية ومؤسسات الدولة وحدودها وطرد الجماعات الإرهابية التي يقودها مطلوبون للعدالة الدولية والمحلية وهم المسيطرون حاليا على العاصمة والقرار السياسي والمالي للدولة، إضافة لسرقة المال العام بتخصيص المجلس الرئاسي مبلغ مليارين و400 مليون دينار ليبي لهذه المليشيات وذلك في ظل عدم حصول الليبيين على رواتبهم كاملة.

وكشف فخامة رئيس مجلس النواب عن رغبة الشعب الليبي في تنظيم الانتخابات وخاصة انتخاب الرئيس عبر صناديق الاقتراع، لافتا إلى أن الشعب سيكون المنتصر الوحيد بعد انتخاب رئيس لكل الليبيين.

وشدد المستشار عقيله صالح على أن تحرك القوات المسلحة لتطهير البلاد من صميم واجباتها، مشيراً إلى دورها في تحرير شرق البلاد ومن ثم جنوبها وبعدها تحرير غرب البلاد.

وأكد أن تحرير العاصمة طرابلس يؤدي إلى الالتزام بأي اتفاق يقود للخروج بالبلاد من أزمتها الراهنة، موضحًا أن القوات المسلحة لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما تشهده البلاد من تهديد للأمن القومي الليبي.

وأشار فخامة رئيس مجلس النواب إلى أن الجيش الوطني قد أعلن أن مهمته هي تحرير العاصمة المختطفة من الإرهابيين وهذا من صميم واجبات الجيش الذي أعلن دعمه للحوار الوطني والمسار الديمقراطي الجاد وصولا للتوافق ولكن ليس مع الإرهابيين.

وذكر المستشار عقيله صالح أن القوات المسلحة منحازة دوما للشعب الليبي لأنها جزء من النسيج الوطني وترفض أي ميليشيات أو كيانات شبه عسكرية خارجة عن القانون بمهام على الأراضي الليبية.

ولفت إلى أن الميليشيات المسلحة المتحالفة مع الجماعات الإرهابية في طرابلس هدفها الاستمرار في حالة الفوضى كي تتمكن من سرقة المال العام والسيطرة على مفاصل الدولة الليبية وذلك لعدم إيمانها بالتحول الديمقراطي والعملية الانتخابية لأنها تدرك أن ذلك يؤدي إلى الاستقرار وضد مصالحها الشخصية.

وأوضح أن هذه الجماعات لا تؤمن بالدولة المدنية أو التداول السلمي للسلطة فهي لا تريد قيام جيش أو شرطة في البلاد لكنها ترغب في السيطرة بقوة السلاح لخدمة أجندتها والاستمرار في عدم تفعيل مؤسسات الدولة، والحصول على السلاح من معسكرات القوات المسلحة الليبية إبان العهد السابق وهي سبب انتشار السلاح حتى لا تحتكر الدولة الليبية السلاح.

وقال فخامة رئيس مجلس النواب :”إن تصريحات المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة غسان حول رغبة المشير خليفة حفتر في السيطرة على السلطة عبر عملية تحرير طرابلس غير صحيحة، وتساءل قائلاً: “ما هو دليله على ذلك، هل أعلن القائد العام رغبته في السيطرة على الحكم بدون الطريق الديمقراطي؟.

وتابع المستشار عقيله صالح :”القائد العام للقوات المسلحة يؤكد دائما على ضرورة الإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة لإتمام العملية الانتخابية”.

وأضاف فخامة رئيس مجلس النواب حول دلالة تواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقائد العام خليفة حفتر، أن الرئاسة الأمريكية كانت غائبة عما يجري في ليبيا، لافتا إلى أن واشنطن تدرك أن من يحكمون طرابلس هم إرهابيون مطلوبون دوليًا ومحليًا وقد اتضح لها جليًا عند ظهور الإرهاب في ساحات القتال في طرابلس واستلامهم أموالا طائلة من حكومة السراج لشراء مجموعات مرتزقة إرهابية لتحارب معهم وأن ما تقوم به القوات المسلحة مهمة وطنية حماية للدستور وللوطن وسلامة أراضيه ومحاربة الإرهابيين.

وأكد المستشار عقيله صالح أن عقد الجلسة في بنغازي أمر طبيعي لأن المقر الرسمي والدستوري لمجلس النواب في المدينة، إضافة إلى مطالبة بعض النواب من مدينة بنغازي لهذا الأمر وذلك للاطلاع عن قرب على احتياجات المنطقة.

وأشار إلى أن مدينة بنغازي آمنة ويمكن لمجلس النواب العودة إلى مقره الرسمي حال تجهيزه بالمدينة، موضحًا أنه جار العمل على صيانة المقر حيث سيعقد المجلس جلساته في المقر الدستوري له قريبً

حمل النائب زايد هدية رئيس لجنة الأجهزة الرقابية في مجلس النواب، المسؤولية الكاملة لمحافظ مصرف ليبيا المركزي المدعو الصديق عبد الكبير، والدائرة المقربة، تجاه ما يحدث في المركزي من إهدار للمال العام.

وقال هدية اليوم الاثنين: “على الرغم من التكتم الشديد والسرية التي يفرضها الصديق عبد الكبير والدائرة الضيقة المحيطة به، لقد وردتنا معلومات مؤكدة من مصادر موثوقة من بعض مدراء الإدارة في المصرف المركزي بطرابلس، بخصوص تحويل مبلغ ضخم من النقد الأجنبي في مصرف ليبيا المركزي بلغ 780 مليون دولارا، إلى مصارف تجارية في دولة تركيا، عن طريق نظام دولي لتحويل الأموال بين البنوك وهناك بنك وسيط لإجراء العملية”، وأضاف هدية “ثم تم تحويل المبلغ المذكور إلى شركات خاصة، ونحن بصدد الحصول على الوثائق التي تثبت ذلك، ولا نعلم حتى الآن ما هو الهدف الحقيقي من وراء هذه العملية المشبوهة”.

وأكمل “نحن نخشى أن الهدف ليس مجرد السرقة والنهب بل وصول هذه الأموال لبؤر الإرهاب، فتنعشها وتزيد من نشاطها الإرهابي، وهذا ما يمثل تهديدًا حقيقيًا ليس للأمن القومي الليبي فحسب، بل وللأمن الإقليمي والدولي للعالم أجمع، وخاصة في ظل هذه الظروف السياسية الهشة للدولة الليبية التي كانت سببًا رئيسيًا لمثل هذه التصرفات”.

وطالب هدية البنك الدولي بإيقاف المعاملات والتحويلات “المشبوهة”، عن مصرف ليبيا المركزي طرابلس، باعتباره خارج عن السلطة وعن الشرعية للبلاد في الوقت الراهن

طالب عضو مجلس النواب زايد هدية الجامعة العربية باتخاذ موقف تجاه التدخلات التركية في الشأن الليبي.

وأوضح “هدية” في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم الأحد أن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خطيرة ويجب الوقوف عندها خاصة أنها بمثابة الإعلان عن دور تركيا في الأحداث بليبيا.

وتابع قائلا: “تركيا كانت تنفي دورها في ليبيا أمام المحافل الدولية خلال الفترات الماضية إلا أنه بعدما ضاق الخناق على جماعات الإرهاب في العاصمة كشرت عن أنيابها وأعلنت عن دورها الذي تقوم به من فترات طويلة وأقول للأتراك أن ليبيا لن تكون مرتعًا للجماعات الإرهابية وعناصر تنظيمات داعش والنصرة الإرهابية”.

وشدد “هدية” على ضرورة توحيد الموقف العربي لوقف التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي والعمل على بسط الأمن والاستقرار في ليبيا وعدم اتاحة المجال للتدخلات التركية والقطرية وغيرها من التدخلات الأوروبية

أعربت وزارة الخارجية بالحكومة المؤقتة عن رفضها لتصريحات وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، حول الأوضاع في ليبيا.
وأكدت الخارجية في بيان لها إن تصريحات “بوقادوم” تنم عن عدم فهم لحقيقة الأوضاع في طرابلس التي تشهد معركة لاستعادة الدولة وإعادة الأمن والاستقرار، وإنهاء فوضى السلاح والميليشيات والإرهابيين والعناصر الأجنبية المطلوبة دوليا.

وأكدت الوزارة أن ما يحدث في ليبيا شأن داخلي، وأنها لن تسمح لأي طرف بالتدخل فيه، مشيرة إلى أنها معركة مؤقتة وحاسمة نيابة عن دول الجوار والعالم

قال عضو مجلس النواب، علي التكبالي، إن المواقف الدولية الداعمة للقوات المسلحة تمثل إقرارا بقدرتها على إنهاء الأزمة في ليبيا.
وأضاف التكبالي في تصريحات إعلامية أن الرئيس التركي رجب أردوغان، فشل في تدخله بمصر وسوريا، وسيفشل أيضا في ليبيا، مؤكدا انتهاء عصر جماعة الإخوان المسلمين، وانتهاء تجربتهم في التربع على سدة الحكم.

وأوضح التكبالي أن الوضع في ليبيا يتطلب بشكل ضروري إنهاء ظاهرة الميليشيات في البلاد وإزاحتها تمامًا عن المشهد

عُقدت صباح اليوم ندوة تحت شعار التنمية والتطوير في الثروة البحرية بين الواقع والآفاق المستقبلية برعاية وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية بالحكومة الليبية المؤقتة.

افتتح الندوة السيد وزير الزراعة والثروة البحرية والحيوانية بالحكومة الليبية المؤقتة حسن البشير بكلمة ترحيبية بالسادة الحضور من الباحثين والأكاديميين والمهتمين ومسؤولي القطاع ببلدية بنغازي والبلديات المجاورة.

واستعرض السادة الأكاديميين والبحاث والمهتمين أوراقهم العلمية التي تبحث سبل تطوير وتنمية وتوظيف الموارد الطبيعية في النهوض بالاقتصاد الوطني وتعزيزه عن طريق استغلال الموارد البحرية الطبيعية كما ألقيت محاضرة تعريفية بالزراعة المائية وأهميتها وأخرى لتطوير سوق الأسماك في بنغازي بما يتماشى مع التطور العصري الحالي تلتها محاضرة لفرص الاستثمار وتمويل المشاريع الصغرى والكبرى وأخرى شرحت التشريعات النافذة والصيد الجائر وأضراره والاحتياطات الصحية اللازمة

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء المستقبل قال الدكتور حسن البشير وزير الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية بالحكومة المؤقتة أن مثل هذه الندوات والمؤتمرات العلمية لها دور كبير في تطوير آليات الاستثمار للموارد الطبيعية البحرية وذلك عن طريق مناقشة البحوث العلمية و طرح الاقتراحات والأفكار النظرية وتقديمها كتوصيات ترفع إلى جهات الاختصاص لتنفيذها، كما أكد البشير أن هذه الثروة البحرية مصدر إقتصادي واستثمار هام جدًا، مؤكداً أن استغلال الثروة البحرية لا زال ضعيفًا وان عقد مثل هذه الندوة أمر ضروري وذلك للتعريف بأهمية هذه الثروة علميا وبالتالي إعلام المؤسسات والمجتمع ككل بضرورة دعم وتشجيع الاستثمار في الثروة البحرية.

فيما أكد البشير أن هذه التوصيات ستأخذ على محمل الجد حيث ستسعى الوزارة إلى بذل كل الجهود الممكنة وستحاول تنفيذ هذه التوصيات.

وكان لجامعة بنغازي حضور أيضًا في الندوة، حيث قال الدكتور حسين البرعصي عميد كلية العلوم بجامعة بنغازي أن هذه الندوة عقدت بناء على دعوة من مكتب قطاع الثروة البحرية ببنغازي للتأكيد على أهمية التعريف علميا بالثروة البحرية ومدى حاجة هذا القطاع إلى التطوير والتنمية وبذل الجهود والتعاون وتقديم التوصيات إلى الجهات الحكومية المختصة لتبنيها وإدخالها في حيز التنفيذ.

قام وفد من جامعة بنغازي اليوم السبت بزيارة الى جرحى القوات المسلحة الذين يتلقون العلاج في مركز بنغازي الطبي.
حيث ترأس الوفد الذي كان في استقبالهم مدير مركز بنغازي الطبي عبدالكريم القبائلي، و رئيس مجلس إدارة الجامعة عزالدين الدرسي، رفقة وكيل الشئون الطلابية والكاتب العام واتحاد الطلبة .
وقدم الوفد شهادات تكريم وباقات من الورود للمصابين الذين تفاوتت إصاباتهم بين الخطيرة والمتوسّطة وعددهم 70 جريحًا، حيث أكدوا أن معنوياتهم تعانق السماء وانهم هم من رفع معنويات الزوار احتفاء بقرب تحرير العاصمة من الميليشيات وبقايا الارهابيين